منتديات شاملة تعليمية ترفيهية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:52 pm

تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته

بسم الله نبدأ



:: الحاسوب الشخصي ::

الحاسوب الشخصي (PC) يطلق على هذا الجهاز أحياناً اسم: الحاسب الدقيق أو الميكروكمبيوتر (Microcomputer) أو الحاسب الصغير،

ويستخدم عادة من فرد أو مؤسسة صغيرة لأعمال الحوسبة والتخزين للبيانات، وله قدرة محدودة على المعالجة نسبياً،

وهذا الجهاز يُعد غالباً أحادي الاستخدام والمهام، بمعنى أن يستخدم من فرد واحد لتشغيل برنامج محدد على الحاسب.

وتتعدد أشكال الحاسب الشخصي إلى أشكال مختلفة أهمها: الحاسب المكتبي، الحاسب المحمول، الحاسب المنزلي والحاسب المساعد.





:: الحاسوب المكتبي ::

ويُعد حاسباً شخصياً يستخدم للأعمال بالمكاتب نحو طباعة النصوص والرسائل وتخزين المعلومات المطلوبة للمكاتب وللمؤسسات

أو الهيئات الصغيرة. ويطلق عليه المكتبي لإمكانية وضعه على سطح المكتب.



:: الحاسوب المحمول { اللابتوب } ::

يُعد حاسباً شخصياً من حيث القدرة على المعالجة والتخزين والاستخدام، إلا أنه يتميز عن الحاسب المكتبي بخفة وزنه وإمكانية حمله،

واندماج شاشة العرض ولوحة المفاتيح في داخل الجهاز، كما يمكن تشغيله باستخدام البطاريات الجافة بدلاً عن التيار الكهربائي.وتكون فيه الانترنت سريعة ومرتبطة به



:: الحاسوب المنزلي ::

عادة لا تتوفر له شاشة عرض خاصة بل يمكن عرض البيانات من الجهاز بربطه على شاشة تلفزيون المنزل،

ويحتوي الجهاز عادة على مجموعة كبيرة من البرمجيات الترفيهية وبرمجيات التسلية والألعاب والتعليم تكون مدمجة داخل الجهاز،

أو يتم إدخالها له باستخدام أقراص ضوئية.



:: الحاسوب المساعد { الحاسوب الكفي } ::

يُعد حاسباً شخصياً يمكن حمله باليد ووضعه بالجيب، وله لوحة مفاتيح وشاشة عرض صغيرة، وفي السابق كان يستخدم لتسجيل وتخزين معلومات فردية،

نحو: دليل الهاتف الشخصي، أو التقويم، أو جدول المواعيد، كما يمكن استخدامه كآلة حاسبة متعددة الأغراض،

أما اليوم فقد شهدت تقنية الحاسب المساعد تطوراً هائلاً من حيث الكم والكيف ولعل أبرز تطور ملحوظ هو دمج الحاسب الكفي بكل وظائفه مع الهاتف الجوال في جهاز واحد.

وقد انتشر الحاسب المساعد بشكل ملحوظ، ومما ساعد على انتشاره اقترابه الكبير من أنظمة التشغيل التي تستخدم في الحاسب الشخصي والتي نتعامل معها يومياً،

فهي تستخدم نفس البرمجيات الموجودة على الحاسب الشخصي، وتتعامل معها بنفس الأسلوب، كما أن لها الشكل نفسه.



:: مكونات الحاسوب الشخصي ::



1- الشاشة

2- اللوحة الام

3- المعالج

4- المودم

5- الطابعة

6- مساحة ضوئية

7- كرت دعم الرسومات { كرت الشاشة }

8- كرت الشبكة

9- ذاكرة

10- مزود الطاقة

11- سواقة القرص المدمج

12- القرص الصلب

13- لوحة المفاتيح { الكيبورد }

14- فأرة { الماوس }



:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:53 pm







:: الشاشة ::

شاشة العرض : تعتبر من مكونات الحاسوب الهامة التي ينبغى تواجدها عند التعامل مع الحاسوب.

تقاس شاشات العرض عادة قطريا حتى يتم تضمين معلومات الطول والعرض.



:: أنواع شاشات العرض ::

- الشاشة من النوع CRT

- الشاشة من النوع LCD

- الشاشة من النوع TFT

- شاشة البلازما Plasma



- الشاشة من النوع CRT

شاشات العرض CRT حيث أنها اختصار لـ Cathode Ray Tube وتعني أنبوب أشعة الكاثود. تستخدم في أغلب أجهزة التلفاز،

وجدت منذ 60 سنة تقريباً. وخلال هذه المدة الطويلة فإن تقنيات العمل التي تتبعها لم تتغير كثيراً!

فكرة عملها الأساسية هي انطلاق الإلكترونات من خلف الشاشة إلى أن تصل إلى سطح العرض المبطن بطبقة من مادة الفسفور،

شدة الانطلاق يسبب أشعاعات مختلفة لكترونات المندفعة، شعاع الإلكترون هذا يمر خلال سلسلة من طبقات مغناطيسية متينة

والتي بدورها وضعت بطريقة تسمح لها بتوجيه الإشعاع إلى أماكن مختلفة في سطحالعرض، فحينما تصل هذه الإشعاعات إلى زجاج سطح العرض

تصطدم بطبقة الفسفور الموجودة عليها مسببة نقطة متوهجة مؤقتاً، كل نقطة تمثل بكسل واحد في شاشة العرض.

إن دقة التحكم بالجهد الكهربائي لكل إلكترون تسمح بتوهج البقعة التي يسببها في السطح توهجاً ساطعاً أو أقل سطوعاً مما يعطي اللونين الأبيض والأسود.

قديماً: كان التلفاز الأبيض والأسود يحتوي على مدفع واحد للإلكترونات وطبقة واحدة من الفسفور،

بعد ذلك أضيفت عدة مدافع في شاشات العرض من هذا النوع حتى أن طبقات الفسفور أصبحت تلون بنقط متقطعة ومنفصلة!




- الشاشة من النوع LCD

هي شاشة عرض مسطحة لا يوجد فيها ظهر مثل CRT وهي مميزة في توفير الكهرباء مفيدة وغير مضرة للنظر وهي تعمل

من خلال مصباح مضيئ على وجه المستخدم وعند إزاحة رؤوسنا تصبح الشاشة وكأن لونها اسود.



- الشاشة من النوع TFT

هي شاشة تسمى TFT وهي لا تختلف عن ال LCD الا بفرق واحد وهي ان الضوء ليس موجهاً وجه لوجه بل على جميع زوايا الشاشة

ونلاحظ عند ازاحة رأسنا عنها أكثر من 120 درجة تصبح لون الشاشة مائل إلى السواد.



- شاشة البلازما Plasma

البلازماً هي الحالة الرابعة للمادة، فكلنا نعلم أن للمادة ثلاث حالات هي الصلبة Solid State، والسائلة Liquid والغازية Gas أما البلازما فهي الحالة المتأينة Ionized State،

وتتميز شاشات البلازما بصغر سمكها لا يزيد عن 10 سم ودرجة وضوح عالية جداً High Resolution مقارنة بالأنواع سالفة الذكر،

وتعتبر جامعة أليونيز بالولايات المتحدة هي أول من قام بعمل تلك الشاشة، وتجمع هذه الشاشة

تقنية الشاشات CRT والشاشات LCD وتستخدم الأشعة فوق البنفسجية في عملها Ultaviolet



:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:54 pm


اللوحة الأم (Motherboard) وتعرف أيضاً باسم اللوحة الرئيسية (Mainboard) ،ولوحة النظام (System board) هي لوحة دوائر مطبوعة مركزية

أو رئيسية في نظام إلكتروني معقد (مثل الحاسوب).

عادة، في الحاسوب يبنى المكيرو معالج، ذاكرة الوصول العشوائي وذاكرة القراءة فقط على اللوحة الأم مباشرة،

أجزاء أخرى مثل وسائط التخزين الخارجية، شاشات المراقبة، الطابعات والماسحات الضوئية توصل باللوحة الأم عن طريق وصلات أو كابلات.

كما تتصل بهذه اللوحة جميع الأجزاء الأخرى للحاسوب، وفيها يكون الناقل (BUS) الذي يقوم بنقل المعلومات بين الأجزاء المختلفة من الحاسوب.





:: انواع اللوحة الام ::

وجود مروحة عند مزود الطاقة الكهربائية لتبريد المعالج واللوحة الأم. ومن أسباب انتشار هذا
نسبة للأنواع القديمة. كما تدعم اللوحة مخارج ISA و PCI معا.

وكما في لوحة آ تي، يوجد تصميم مصغر أيضاً للوحة آ تي أكس يسمى «آ تي أكس المصغر» (Mini ATX) أبعادها 11.2×8.2 بوصة.

اللوحات الأم من نوع أن أل أكس (NLX) ظهرت في عام 1996 م وتشبه لوحة آ تي أكس.

أولا : أنواع المذربورد (اللوحة الأم)

تصنف أنواع المذربورد حسب شكلها وتصميمها وطريقة ترتيب القطع الرئيسية والمنافذ وهي تصنف إلى ثلاثة أنواع رئيسية

AT motherboard
ATX motherboard
NLX motherboard

اللوحات الأم من نوع AT يرجع تصميمها إلى شركة IBM المعروفة، وكانت هي الأكثر انتشارا من عام 1980 وحتى 1990.

تحتوي هذه اللوحة على منافذ ISA فقط. والأنواع الجديدة تحتوي على منافذ PCI الحديثة بالإضافة لـ ISA وأبعاد هذه اللوحة عي 12 x 13 انش

ويوجد نوع آخر أصغر حجما 8.66 x 13 انش يسمى (mini AT motherboard) ويحتوي عى عدد أقل من المنافذ لأنه اصغر حجما من النوع العادي

اللوحات الأم من نوع ATX ظهرت في عام 1996 وهي أكثر الأنواع استخداما الآن وتصنف بأنها من النوع التجاري، وتشبه في تصميمها لوحة mini AT

ولكن باختلاف في زاويه الدوران بـ 90 درجة للمكونات مثل المعالج وهذا الدوران يوفر مساحة لأضافة كروت (adapter cards)

ومخارج الصوت والصورة وغيرها. ومن التغيرات الأخرى هي وجود عدد أقل من الكيبلات (موصلات الطاقة) الداخلية في اللوحة بالإضافة إلى وجود مروحة

عند مزود الطاقة الكهربائية (power supply) لتبريد المعالج واللوحة الأم ومن الأسباب الأخرى لانتشار هذا النوع هو كلفتها البسيطة للشركة المصنعة

وحجمها الصغير نسبة للأنواع القديمة والـ ATX يدعم مخارج الـ ISA والـ PCI معا.... وكما في الـ AT

فإنه يوجد تصميم مصغر أيضا للـ ATX يسمى mini ATX أبعاده 11.2 x 8.2 اللوحات الأم من نوع NLX ظهرت في عام 1996 وتشبه لوحة الـ ِATX



:: مكونات اللوحة الام ::

لوحة الدوائر المطبوعة:

وهي اللوحة التي تركب عليها جميع مكونات اللوحة الأم، تسمى باللغة الإنجليزية Printed وهو عبارة عن مربع بلاستيكي

يحتوي على ثقوب تلاءم حجم ابر المعالج وذلك لوصله باللوحة الأم وتبادل البيانات بين اللوحة وبين المعالج وبالطبع ونظرا لاختلاف المعالجات من حيث الشكل

والتردد فان لكل معالج مقبس خاص به، وأحيانا تشترك معالجات الشركة نفسها بنفس المقبس،

فمثلا تقوم الشركة الأمريكية Intel بتصنيع المعالج الشهير بينتيوم والمعالج سيليرون Celeron بحيث يتشاركان بنفس المقبس Socket،

ولكل مقبس شكل وعدد ابر معين تختلف باختلاف المعالج الذي تدعمه.

•شريحتا الجسر الشمالي والجسر الجنوبي (طقم الرقاقات):

أسماء غريبة لان الشمال والجنوب يتغير بحسب إدارتك لاتجاه اللوحة الأم، ولكن لسبب أو لآخر فان مصنعي اللوحات الأم قد اتفقوا على هذه التسميات،

الجسر الشمالي هي الشريحة التي تكون قريبة من المعالج والذاكرة وشق AGP لكروت الشاشة وشقوق PCI x16 الحديثة،

مهمة هذه الشريحة تتمثل في عملية نقل المعلومات والاتصال ما بين المعالج والذاكرة وكرت الشاشة،

البيانات بين المعالج والذاكرة الرئيسية تنتقل بواسطة ما يسمى بالناقل الأمامي (Front Side Bus) أو ما يرمز له ب FSB.

•شقوق الذاكرة العشوائية (RAM slots):

تتميز بلونها الأسود في حالة عدم وجود خاصية " Dual Channel " ووجود قفلين باللون الأبيض على أجنابها،

وإذا كانت اللوحة الأم بها خاصية " Dual Channel " فأن شقوق الذاكرة سيكون لها لونين مختلفين، هذه الشقوق تختلف بحسب نوع الذاكرة المستخدمة،

الدارج الآن هو 4 أنواع من الذواكر وهي SDRAM[1] وDDR-SDRAM وRDRAM، وأخيرا ذاكرة DDR2
نستطيع أن نقول أن شركات المذربورد توقفت عن إنتاج لوحات تدعم ذاكرة SDRAM،

وأما RDRAM فلا زالت تنتجها بعض الشركات ولكن على نطاق ضيق، طبعا أنواع الذاكرة غير متوافقة مع بعضها ولذا لا يمكن تركيب أكثر من نوع ولا يمكن تركيب نوع بشق مصمم لنوع أخر.

كل نوع من الذاكرة تعمل وفق ترددات مختلفة، ذاكرة SDRAM تعمل بترددات من 66 إلى 133 ميغاهرتز وذاكرة DDR-SDRAM تعمل بترددات 200 و 266 و333 و 400 و 500ميغاهرتز

بينما ذاكرة RDRAM تعمل بترددات مختلفة أعلاها 800 ميغاهرتز وتعمل وفق تقنية مختلفة، أما ذاكرة DDR2 فهي متوفرة الآن بترددات 400 و533 و 667 و 800 ميجاهيرتز

وهي المعتمدة الآن في غالب اللوحات وكذلك ترججات 900 و 1000 و 1066ميغاهرتز، وتعمل ذاكرة DDR2 على لوحات أم تدعم المقبس 775 لمعالجات إنتل ومقبس AM2 لمعالجات AMD،

تعمل ذاكرة DDR2 بنفس تقنية DDR-SDRAM وهي نقل بيانين في الدورة الواحدة (double data rate mode)، ولكن ذاكرة DDR2 صممت لتصل إلى سرعات عالية،

وهي تستخدم طاقة منخفضة تصل إلى 1،8 فولت، بينما تصل إلى 2،65 فولت في الذواكر الأخرى.

•شقوق التوسعة (Expansion slots):

وهي عبارة عن شقوق تقع في القسم الجنوبي من اللوحة الأم، وظيفتها هي إضافة الكروت المختلفة (cards) التي تعتبر بعضها ضرورية مثل كرت الشاشة

(الذي يقوم بإصدار الصور وإرسالها إلى الشاشة لعرضها) والذي لا يعمل الحاسب بدونه، وهنالك بعض الكروت التي تتم إضافتها بحيث تعطي الحاسب ميزات جديدة

لكنها ليست مهمة لكي يعمل الحاسب، ومثال على ذلك كرت الصوت (sound card) الذي يقوم بصنع الأصوات وإرسالها إلى السماعة.

شقوق التوسعة أنواع كثيرة منها القديم جدا والحديث والبطيء والسريع، ومن أنواعها:

•شق ISA:

ويحمل الاختصار Industry Standard Architecture وهو من الشقوق القديمة والبطيئة حيث يعمل بتردد 8 ميجاهرتز وبعرض 16 بت كما أن حجمه كبير جدا وأداؤه منخفض.

•شق PCI:

ويحمل الاختصار peripheral component interconnect وهو من الشقوق المستعملة في أيامنا هذه وذلك لتوصيل كروت الصوت والمودم Modem وغيرها،

وشق PCI سريع وعملي حيث يعمل بتردد 33 ميجا هرتز وبعرض 32 بت، طبعا هنالك شق PCI -x الذي يصل تردده إلى 133 ميجاهرتز وبعرض 64 بت

وهو مستخدم في لوحات الأم الخاصة بالخادمات (servers).

•شق AGP :

تقريبا جميع كروت الشاشة الحالية تستخدم تقنية AGP وهي اختصار لجملة Accelerated Graphics Port،

وهي تتميز عن باقي الشقوق بلونها المختلف عنها، وتبلغ سرعتها 66 MHZ، يوجد نوعان من شقوق AGP،

النوع الأساسي ويسمى AGP فقط، وهناك النوع المخصص لكروت المحترفين ويسمى AGP-Pro،

يتميز النوع المخصص لكروت المحترفين بكونه أكبر حجما، الزيادة في الحجم سببها حاجة هذه الكروت لحجم أكبر من الطاقة وبالتالي يخصص لها موقع خاص للكهرباء،

يمكن تركيب كروت AGP على شقوق AGP-Pro ولكن لا يمكن تركيب كروت AGP-Pro على شقوق AGP، شقوق AGP تعمل وفق تقنيات نقل بيانات مختلفة:

•AGPx1 ويعمل بسرعة 264MB/S
•AGPx2 ويعمل بسرعة 528MB/S
•AGPx4 ويعمل بسرعة 1056MB/S
•AGPx8 ويعمل بسرعة 2112MB/S

كما ينقسم شق AGP إلى ثلاثة أنواع:

داعما لتقنية 1x/2x والثاني يدعم تقنية 4x/8x وأما الثالث فقياسي يعمل على الجميع ويسمى Universal،

ويكمن في موضع الجسر الذي يفصل بين قسمي الشق، ولا يوجد في تقنية Universal أي جسر لذلك

الشق البديل عن AGP ظهر على اللوحات الأم المبنية على آخر أطقم رقاقات، وتميز بلونه الأسود الداكن في معظم اللوحات الأم التي تدعمه،

يعمل الشق عادة بناقلين هما x1 وتبلغ سرعته في نقل البيانات 250 ميجابايت في الثانية في اتجاه واحد أي 500 ميجابايت في اتجاهين،

وهي أسرع من شق PCI الذين كان ينقل بسرعة 132 ميجابايت في الثانية، ويبدو أنها ستأخذ مكان شق PCI بعد سنوات،

الناقل الثاني هو x16 الذي أخذ مكان شق AGP في اللوحات الجديدة وتبلغ سرعة نقل البيانات في هذا الناقل 4 جيجابايت في الثانية في اتجاه واحد أي ضعف سرعة شق AGPx8،

لقد صمم وطور هذا الشق حتى يتناسب مع المنافذ الأخرى ذات الاتصال السريع مثل 1394a/b, USB 2.0, Gigabit Ethernet ويسمى هذا الشق أيضا "3GIO "

أو (Third-Generation Input/Output). بقي أن نعرف أن منفذ PCIe-x1 ينظم عمله ويتحكم فيه الجسر الجنوبي أما منفذ PCIe-x16

فيتحكم فيه الجسر الشمالي بحيث يكون متصلا مباشرة بالمعالج، ذلك أن منفذ PCIe-x16 يعمل بحجم باندودث ضخم أكبر من سعة الناقل

ما بين الجسر الشمالي والجسر الجنوبي

يجدر بنا أن ننوه إلى أن ناقل (شق) PCIe ليس هو نفسه ناقل PCI-X فهما تقنيتان مختلفتان،

وسيقوم أحد محرري الموقع بكتابة مقال كامل عن شقوق التوسعة الخاصة باللوحات الأم بمختلف أنواعها، بدءا من الواقل

•طقم الرقاقات (Chipsets):

عبارة عن شريحتين مربعتين الشكل الأولى تقع في الجزء الشمالى من اللوحة الأم وتسمى north bridge،

مهمتها هي وصل المعالج والذاكرة العشوائية وكرت الشاشة مع بعضهم البعض وتنظيم نقل البيانات فيما بينهم،

حيث أنها المحور الذي يقوم باستقبال البيانات من المعالج وإرسالها إلى الذاكرة العشوائية وكرت الشاشة وهكذا.

طبعا الـ north bridge هي التي تحدد نوع المعالج الذي تدعمه اللوحة الأم وتحدد نوع الذاكرة وكميتها التي تدعمها اللوحة الأم كما أنها تحدد سرعة الشق AGP

(كما ذكرت سابقا. أما الشريحة الأخرى فتسمى south bridge وتقع في الجزء الجنوبي من اللوحة الأم ومهمتها وصل أجهزة الإدخال والإخراج مع بعضها البعض

ومن ثم وصلها بالمعالج والذاكرة العشوائية، وهي التي تحدد مثلا سرعة نقل البيانات القصوى بين اللوحة الأم والقرص الصلب،

طبعا النورث بردج تصدر كميات كبيرة من الحرارة التي تقوم بإتلافها لذلك فهي مزودة بنوع من المبردات لطرد الحرارة

أما الساوث بردج South Bridge فهي لا تصدر حرارة لذلك لا تحتاج إلى مبرد.

•شقوق CNR و AMR و ACR:

وهي اختصار لجملة Communication Network Riser، وتتميز بلونها البني وحجمها الصغير، هي مصممة لبعض أنواع الكروت مثل كرت المودم وكرت الشبكة

والتي تستمد كامل احتياجاتها التشغيلية من المعالج، للأسف لا توجد أي كروت من هذا النوع للمستخدم العادي وهي مخصصة للشركات التي تقوم بتجميع الأجهزة،

أما AMR فهو اختار لكلمة Audio Modem Riser وهي مطابقة لشقوق CNR ولكنها مصممة لكروت الصوت تخصيصا، الشق الثالث هو ACR

وهو اختصار Advanced Communication Riser هذه الشقوق فكرتها نفس AMR و CNR ولكنها تعمل مع جميع كروت الاتصال،

هذا يتضمن المودم وكرت الشبكة، الشكل مقارب لشقوق PCI ولكنها بعكس الاتجاه، طبعا الكروت المتوافقة مع هذه الشقوق غير متوفرة للمستخدم العادي

وغالبا ما تأتي مع اللوحة الأم، كذلك فإن غالب اللوحات الأم لا تحتويها، بقي أن نعرف أن عدم الإقبال عليها في فترة مضت سيجعلها منعدمة مستقبلا.

•مقبس IDE المخصص للأقراص الصلبة وسواقة الأقراص الضوئية:

مسمى IDE اختصار لكلمة Intelligent Drive Electronics ويرمز لنوع المقبس وليس للتقنية المستخدمة لنقل المعلومة،

ويبلغ طول المقبس حوالي 5 سم ويحوي صفين من الإبر بمجموع 40 إبرة، التقنيات المستخدمة لنقل المعلومة هي ATA

وهنا سأستخدم تفسير شركة IBM لهذا الرمز والذي يعنى(Advanced Technology Attachment)، التقنيات الحالية المصنعة وفق تقنية ATA

هي ATA100 و ATA133 والفرق بين هذه التقنيات هو بحجم المعلومة التي يمكن نقلها بنفس الوقت، سرعة نقل المعلومة تقاس بالميغابايت في الثانية

ومن هنا نستطيع قياس قدرة كل تقنية بواسطة الرقم الموجود بجانب حروفها، فتقنية ATA133 تعني القدرة على نقل 133 ميجابايت في الثانية،

وتحوي كل لوحة أم على مقبسي IDE الأول وسمى Primary IDE والثاني ويسمى Secondary IDE وكل واحد منهما قادر على أن يوصل به جهازين (قرص صلب أو DVD)

المقبس الأساسي ويسمى Primary IDE المقبس الثانوي ويسمى Secondary IDE ،الأقراص المربوطة بالمقبس الأساسي هي أول أقراص يتم التعرف عليها من قبل الحاسب،

ولذا فان القرص الصلب الرئيسي للجهاز يجب أن يوصل على هذا المقبس، ويمكن توصيل جهازين بكل مقبس،

ويمكن أن يكون كلاهما أقراص صلبة أو كلاهما قارئ أقراص ضوئية أو دمج بين الاثنين، أحد هذه الأقراص يجب أن يكون (Master) والأخر يجب أن يكون (Slave)،

ويكمن تحديد الـ(Master) و(Slave) باستخدام الجمبر الموجود في القرص الصلب، مجموع الأجهزة التي يمكن تركيبها على مقبسين IDE هو 4 أجهزة،

ولكن هذا لا يمنع من تركيب جهاز واحد فقط على المقبس الأساسي. اللون الدارج لهذه المقابس هو اللون الأسود للتي تعمل بتقنية ATA33

واللون الأزرق للتي تعمل بتقنيتي ATA66 و ATA100 و ATA133، ولكن هذه الألوان غير متفق عليها بين جميع الشركات المصنعة

للوحات الأم فلذا يمكن أن تجد مقبس ATA100 باللون الأسود أو الأبيض أو الأزرق أو الأحمر.

•مقابس SATA:

هي حروف ATA التي سبق التعريف بها مضافا إليه حرف S للدلالة على كلمة Serial والتي تعني تسلسلية أو متعاقبة،

على عكس تقنية ATA التي تستخدم التزامن Parallel لذلك يمكننا أن نسمي تقنية ATA بتقنية PATA أما تقنية SATA فتختلف تماما عنها،

وبدأت هذه التقنية باسم SATA/150 للدلالة على سرعة 150MB/s والتقنية المرتقبة ستكون SATA300 ثم SATA600 والتي ستكون بأداء عال جدا للأقراص الصلبة

كما يجب أن ننتبه إلى أن الكثير من المواقع تعرف تقنية SATA II على أنها بسرعة 3.0GB/s، وكل منفذ من هذه المنافذ تقبل جهازين في آن واحد،

حالها كحال تقنية IDE، كما تتميز هذه التقنية باستخدام حزام كيبل أصغر بكثير من القديم، كما تتميز هذه التقنية بسهولة توصيلها لخارج الجهاز وتحويل القرص الصلب الداخلي إلى خارجي،

ويمكن لهذه التقنية التعامل مع كيبل بيانات بطول متر، أما تقنية ATA فنصف هذا الطول.

•مقبس RAID:

وإذا كنا نتحدث عن القرص الصلب، فلا يمكن أن نغفل عن الحديث عن تقنية RAID، وهي اختصار لجملة (Redundant Array of Independent Disks)،

تم تطوير هذه التقنية حتى تعطينا السرعة والمرونة في زيادة حجم القرص الصلب باستخدام أكثر من قرص صلب وبدون استخدام قرص صلب ذو سعة كبيرة،

تعمل هذه تقنية في حالة وجود أكثر من قرص صلب واحد في الجهاز، بحيث تقوم بجمع السعات الموجودة في الأقراص الصلبة والتعامل معها على أنها قرص صلب واحد وهو(Master)،

كما أن هناك 6 مستويات لهذه التقنية وهي من المستوى 0 إلى المستوى 5، المستوى 0 والمستوى 1 موجهتان للمستخدم العادي،

والمستويات الأخرى للأجهزة الخادمة والمتخصصة، ولا تتوفر هذه المقابس في جميع اللوحات الأم، وتكون على شكل مقبسين إضافيين

على نفس شكل مقبس IDE إلا أنهما يأخذان لونا واحدا، ولكل شركة ذوقها في اختيار الألوان،

ويوجد مقال بعنوان نظرة فنية في تقنية RAID يمكنك الرجوع إليه كذلك تتوافر تقنية RAID مع تقنية SATA.

•مقبس FDD المخصص لسواقة الأقراص المرنة:

لتوصيل كابل القرص المرن ويرمز له ب FDD وتعنى Floppy Disk Drive، في العادة يكون لونه اسود ويميز بكونه اصغر من المقابس الأخرى، ويبلغ عدد الإبر فيه 34 إبرة.

•الــبـايوس:

رمز BIOS هو اختصار لمصطلح Basic Input Output System وهي تعنى النظام (البرنامج) الأساسي لدخول وخروج المعلومة،

هذا البرنامج مسئول عن أساسيات عمل الحاسب، أمور مثل التحكم بشريحتي الجسر الشمالي والجنوبي والكروت التي تركب على الحاسب،

يتم عملها من البيوس ومن ثم توصيلها لنظام التشغيل المستخدم على الحاسب مثل ويندوز وغيره،

برامج البيوس الحديثة تعطيك القدرة على التحكم بكل إعدادات الجهاز مثل سرعة المعالج والذاكرة وتواقيتهما وحتى القدرة على التحكم بقدرة الكهرباء التي تصل إلى المكونات،

برنامج البيوس يتم تخزينه بشريحة تسمى ROM وهي اختصار لجملة Read Only Memory، مسمى الشريحة يدل على إنها من أنواع الذاكرة والتي تستطيع القراءة منها فقط،

هذا الكلام كان صحيحا فيما سبق وذلك للمحافظة على هذا البرنامج المهم من التلف، فيتم حمايته من الكتابة عليه حتى لا يتلف،

الوضع تغير الآن مع اللوحات الحديثة، الآن باستخدام برامج متخصصة بإمكانك أن تعمل ترقية لبرنامج البيوس وذلك لحل مشاكل ربما تقع في اللوحة الأم أو إضافة دعم لمعالج جديد،

عند قيامك بعمل تعديلات على البيوس مثل تعريف قطعة جديدة من العتاد أو إعدادات سرعة الناقل الأمامي وحتى تغيير التاريخ والوقت،

فان هذه الإعدادات يتم حفظها بشريحة تسمى CMOS وهي رمز للمسمى العلمي Complementary Metal Oxide Semiconductor،

هذه الشريحة لا تستطيع تخزين معلومات بدون طاقة كهربائية، لذا فهي مربوطة ببطارية صغيرة مهمتها تزويد هذه الشريحة بالكهرباء بصورة مستمرة.

وقد ظهر في بعض اللوحات ما يمسى بالبيوس المزدوج (Dual BIOS) خاصة في لوحات أم جيجابايت،

في الحقيقة البيوس المزدوج تعطي مجال أكبر للمستخدمين لترقية وتعديل البيوس بدون أي خطورة تذكر أو خوف،

فعندما يحدث خلل أو خطأ أثناء ترقية البيوس، سيعطي البيوس المزدوج فرصة لإعادة النسخة الأصلية للبيوس بدون أي مشكلة،

وإذا حدث هذه الخلل أو الخطأ في لوحة أم ليس بها البيوس المزدوج فسيكون الحل هو إعادة اللوحة الأم إلى المصنع أو إعادة برمجة البيوس عبر فني محترف.

•مقبس USB الداخلي:

لوحة المنافذ الخارجية لا يمكن أن تحوي أكثر من منفذي USB وأحيانا أربعة منافذ، بعض أطقم الرقاقات تدعم ما مجموعه 8 منافذ USB

ولذلك دعت الحاجة إلى عمل هذه المقابس مباشرة على اللوحة الأم بحيث يستطيع الفني إضافة هذه المنافذ متى كان بحاجتها،

وكل مقبس من المقابس يمكنه أن يوصل بمنفذين، ويتم تركيب هذه المنافذ إما على واجهة الهيكل أو في فتحات التوسعة في الجهة الخلفية من الهيكل

•منفذي USB2.0 وIEEE 1394:

منفذ USB2.0 هو اختصار لجملة (Universal Serial Bus)، وهو يعتبر امتداد لــ USB1.1، ويعود الفضل لتطوير USB2.0

إلى شركات: Hewlett-Packard, Intel, Lucent, Microsoft, NEC and Philips، فقد استطاعت تطوير هذا المنفذ حتى وصل إلى 480 ميغابت بالثانية.

أما منفذIEEE 1394 فهو على جيلين متعاقبين، الجيل الأول وهو IEEE 1394a وتصل سرعة نقل البيانات في هذا النوع 400 ميغابت في الثانية،

أما الجيل الثاني فهو IEEE 1394b وتصل سرعة نقل البيانات إلى 800 ميجابت بالثانية، ومن المنتجات التي تستخدم هذا المنفذ،

كذلك يسمى منفذ IEEE1394 باسم Fire wire وبقي أن نعرف أن شركة Apple هي من قامت بتطويره، يعتبر منفذا USB2.0 و IEEE 1394 منافذ مرتفعة السعر (نسبيا)،

لسرعتها الفائقة في نقل البيانات كما أنها تدعم خاصيتي Plug-and-Play و hot plugging، وهذا يعني قدرتهما على تزويد الجهاز المركب بالطاقة دون الحاجة لمصدر خارج الجهاز.

•لوحة الوصلات الخارجية:

المقابس الموجودة على لوحة الوصلات الخارجية هي، مقبسى لوحة المفاتيح والفارة، منفذ USB، مقبس Parallel للطابعة،

مقبسى COM وإذا كانت اللوحة الأم تحتوى على ميزة الصوت فسيكون هناك مقبس ليد التحكم بالألعابJoystick ومقابس السماعات والميكروفون

وأحيانا تحوي منفذ الشبكة LAN كما هو موضح في الصورة أعلاه، مواصفات ATX حددت كذلك موقع مقابس

الوصلات الخارجية على اللوحة الأم، ومواصفات PC99 القياسية حددت لون مميز لكل وصلة.

•مقابس التوصيل بالهيكل:

غالبا ما تكون صفين من الإبر، تنقسم إلى متحكمات في الشغيل مثل إبرتي PWR أو PW اختصارا لكلمة Power وهي موصلة بزر التشغيل الموجود على الهيكل،

وإبرتي RES اختصارا لكلمة Reset وهي مخصصة لعملية إعادة تشغيل الجهاز في حالة الطواريء وتعليق الجهاز،

وكذلك مجموعة إبر للمؤشرات، أربع إبر متتالية للسماعة الداخلية للجهاز، وإبرتين لمؤشر نشاط القرص الصلب، وإبرتين أو ثلاث لمؤشر نشاط الجهاز ككل.

•القافزات jumpers :

وهي عبارة عن قطع بلاستيكيه صغيرة جدا بداخلها موصلات نحاسيه مثبتة على ابر-Pins- على اللوحة الأم

وذلك لتحديد بعض الإعدادات للعتاد، حديثا تم الاستعاضة عن بعض القافزات بخيارات في الـ bios setup.

•DIP Swith:

وظفيته مثل وظيفة الجمبر، إلا أنها متوافر في اللوحات الحديثة، ويتيمز هذا الجهاز بسهولة التعامل معه على عكس الجمبرز،

وسهولة الوصول إليه، وغالبا ما يحوي الإعدادات الرئيسية للمعالج، وبخاصة تردد الناقل الأمامي، ومعامل الضرب وأحيانا فرق الجهد الخاص بالمعالج.

•النواقل buses :

تكلمنا عن مكونات اللوحة الأم، لكن كيف تتصل هذه الأعضاء مع بعضها البعض ؟ تتصل عن طريق النواقل وهي عبارة عن خطوط نحاسية مطبوعة على اللوحة الأم

تقوم بوصل جميع أعضاء اللوحة الأم وتنقل البيانات بينها.طبعا أهم النواقل هو ناقل النظام المكون من قسمين،

الأول يصل بين المعالج وبين النورث بردج والثاني يصل بين الذاكرة العشوائية وبين النورث بردج.

•منفذ الطاقة :

وهو عبارة عن منفذ يحتوي على ثقوب ليستطيع الاتصال بكبل يتصل مع مزود الطاقة power supply وذلك لتزويد اللوحة الأم بالكهرباء اللازمة للعمل.

•مكثفات الطاقة:

مكثفات الطاقة (Capacitors) هي المسئولة عن جودة الإشارة الكهربائية التي تصل إلى المعالج،

هذه المكثفات تقاس قوتها ب فاراد، أحجامها وعددها يختلف من لوحة أم إلى أخرى، كلما زادت قوتها وكثر عددها كان انتقال الإشارة أفضل

وبالتالي يؤدى إلى أداء أسرع وقلة المشاكل التي قد تحصل، وقد قامت بعض الشركات المصنعة بالاهتمام بمكثفات الطاقة

عن طريق ابتكار طرق لتبريدها لضمان أداء أفضل لها، وهذه الشركات هي Abit و Gigabyte.



:: كيف يتم تحديد سرعة المعالج و سرعة الناقل الامامي ::

من خلال تردد الناقل الأمامي، تقوم شريحة الجسر الشمالي بتحديد سرعة المعالج وسرعة ناقل كرت الشاشة AGP،

هنا نرى أهمية هذه الشريحة التي تساهم في تحديد نوع المعالج الذي يمكن استخدامه على هذا المذربورد، سرعة المعالج تتحدد بما يسمى

"معامل الضرب" (Multiplier) وتردد الناقل، وتكون سرعة المعالج عبارة عن ناتج ضرب سرعة الناقل الأمامي بمعامل محدد،

مثال على ذلك فان معالج بنتيوم4 بسرعة 3200 MHZ هو عبارة عن سرعة الناقل الأمامي والتي تعادل 200 MHz مضروبة في معامل الضرب 16.

عملية الضرب هذه تقوم بها شريحة الجسر الشمالي والمعالج بنفس الوقت، لذا، إذا كانت الشريحة لا تدعم معامل ضرب 16 أو أنها لا تدعم سرعة ناقل أمامي 200 MHZ

فانك لن تستطيع تشغيل معالج 3200 MHZ على هذه اللوحة. كرت الشاشة AGP يعمل على سرعة ناقل 66MHZ،

لتقليل سرعة الناقل الأمامي من سرعات 100MHZ و 133MHZ إلى هذه السرعة، فان شريحة الجسر الشمالي تقوم بعملية قسمة Divider

تعادل ⅓ لسرعات 100MHZ ومعامل ½ لسرعات 133MHZ، ومعامل ⅓ لسرعات 200MHZ مثالنا لمعالج بنتيوم4 3200MHZ يمر بعملية قسمة تعادل (200 MHz * ⅓) مع جبر الكسر.





:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:55 pm







:: وحدة المعالجة المركزية CPU ::

وحدة المعالجة المركزية إختصارا CPU , (بالإنجليزية: Central Processing Unit‏) أو يطلق عليها اختصارا المعالج (Processor) هي أحد مكونات الحاسوب الرقمي

التي تقوم بتفسير التعليمات ومعالجة البيانات التي تتضمنها البرمجيات. يعتبر المعالج بالإضافة للذاكرة الرئيسية ووحدات الإدخال والإخراج

من أهم مكونات الحواسب الدقيقة (microcomputers) الحديثة. تعرف المعالجات التي تم تصنيعها بواسطة الدارات المتكاملة (integrated circuits)

بالمعالجات الدقيقة (microprocessor) والتي بدأ تصنيعها منذ منتصف سبعينات القرن العشرين على شكل رقاقات مدمجة حلت محل معظم أنواع المعالجات الأخرى.

يدل مصطلح وحدة معالجة مركزية على فئة من الآلات المنطقية التي تقوم بتنفيذ برامج حاسوبية معقدة والتي تشمل أيضا العديد من الحواسب القديمة

التي كانت موجودة قبل ظهور هذا المصطلح في بداية الستينات من القرن العشرين.

صممت المعالجات بداية كمعالجات خاصة بتطبيقات معينة وكأحد مكونات الحواسيب الكبيرة والتخصصية

لكن ارتفاع تكاليف هذا الأسلوب من التصميم أدى إلى إفساح المجال أمام ظهور معالجات رخيصة وقياسية متعددة الأغراض.

هذه النزعة نحو التوحيد القياسي بدأت بالظهور في عصر الحواسب المركزية (mainframe) ذات الترانزستورات المنفصلة (discrete transistor)

والحواسب الصغيرة (minicomputers) وتسارع مع انتشار الدارات المتكاملة حيث سمحت هذه الدارات بزيادة تعقيد المعالجات وتصغير حجمها.

أدى التوحيد القياسي والتصغير المستمر للمعالجات إلى انتشارها الواسع وتجاوزها للتطبيقات التي انحصرت بالحواسب المتخصصة

حيث دخلت المعالجات المكروية في شتى مجالات الحياة المعاصرة من السيارات إلى أجهزة الهاتف الخليوية وألعاب الأطفال .





:: وحدات التحكم ::

وحدة التحكم عبارة عن جزء من وحدة المعالجة المركزية cpu أو أي جهاز آخر، وهي تقوم بتوجيه عمليات هذا الجهاز.

في البداية كانت وحدات التحكم تعتمد على منطق ad-hoc (المنطق غير المحدد). وكان من الصعب تلعيبها.

أما الآن فإنها أصبحت تحقق اهداف البرامج الصغرية حيث يخزن البرنامج في مخزن التحكم. كلمات البرنامج المصغر ينم اختيارها من قبل موجه ميكروي وبتات

هذه الكلمات تتحكم بالأجزاء المختلفة للجهاز والتي تتضمن : المسجلات ووحدة الحساب والمنطق ومسجلات التعليمات والممرات ورقاقات الدخل/الخرج.

وسوف نلاحظ هذه الأجزاء في شكل توضيحي يبينها مع وحدة التحكم. في أنظمة الحاسب الحديثة ربما يكون كل نظام جزئي له وحدة التحكم الخاصة به

بالإضافة إلى وحدة التحكم الأساسية كمراقب عام. تتمثل وحدة التحكم بتلك الأسلاك التي تتحكم بتدفق المعلومات عبر المعالج وتنظم عمل الوحدات الأخرى الموجودة داخله.

وبطريقة أخرى هي دماغ داخل دماغ. إن وظيفة وحدة التحكم تتغير بتغير البني الداخلية للمعالج حيث أن وحدة التحكم هي التي تحقق البني الداخلي للمعالج بشكل عملي.

في المعالجات التي تنفذ تعليمات ×86 فإن وحدة التحكم تنجز المهام التالية : جلب التعليمة وفك شيفرتها وإدارة تنفيذها وتخزين النتيجة. في المعالجات ذات النوع RISC

فإن وحدة التحكم تقوم بمهام كثيرة حتى تنفذ هذه التعليمات. فهي تقوم بإدارة تحويل تعليمات ×86 إلى تعليمات RISC وجدولة التعليمات الصغرية بين وحدات التنفيذ المختلفة

وقذف الخرج من هذه الوحدات للتأكد من أنها انتهت في المكان الذي يفترض بها أن تذهب إليه. في أحد هذه المعالجات قد تقسم وحدة التحكم إلى وحدات أخرى

(مثل وحدة الجدولة لمعالجة الجدولة ووحدات التقاعد للتعامل مع النتائج القادمة من خطوط المعالجة) وذلك حسب تعقيد العمل الذي سوف تقوم به.

سوف نقوم الآن بتصميم وحدة تحكم بسيطة ونبين بعض الأجزاء الأخرى التي تشرف عليها وحدة التحكم هذه

1.(Memory Address Register) (MAR): وهو الجزء الذي يقوم بمسك المولدة من قبل العداد PC وتقله إلى ممر المعطيات لإرساله إلى الذاكرة
2.(Program Counter)(PC): وهو يقوم بتوليد عنوان الحجرة الذاكرية التي تحتوي على التعليمة التالية التي سوف يتم تنفيذها
3.(Memory Buffer Register) (MBR): وهو عبارة عن مسجل يقوم بتخزين شيفرة التعليمة التي تم احضارها من الذاكرة
4.(Instruction Register) (IR): وهو مسجل يحتوي على التعليمة الحالية التي سوف تنفذ في وحدة الحساب والمنطق ALU
5.Timer وهو دارة تقوم بتوليد الفترات الزمنية لتنفيذ التعليمات

مرحلة جلب التعليمة : هذه المرحلة تكون مقسمة إلى فترات زمنية (t0,t1,t2~tn)كما يلي : الفترة t0 : وفيها يتم تفعيل كل من الطرفين c1 و c5 حيث أن c1

تعني قراءة العنوان الذاكري إلى ممر المعطيات و c5 تعني كتابة محتوى ممر المعطيات إلى MAR وبذلك يكون قد أصبح عنوان التعليمة موجود على ممر العناوين للذاكرة

الفترة t1 : وفيها يتم تفعيل كل من c3 و c7 حيث أن c7 تجعل الذاكرة تضع محتويات الحجرة الذاكرية المحددة على ممر المعطيات لتصل إلى MBR

الذي أيضاً يتم تفعيله بواسطة c3 ليضع محتوياته في IR. الفترة t2 : يتم في هذه الفترة إرسال نبضة إلى عداد البرنامج من الطرف cin للـ cu لزيادة محتوى العداد

ليشير إلى الحجرة الذاكرية التالية كما يتم تفعيل الطرف wr للـIR وبذلك تكون شيفرة التعليمة قد أصبحت على مدخل وحدة التحكم في هذه المرحلة يأتي

دور وحدة التحكم في فك تشفير التعليمة وإرسال الإشارات اللازمة لتنفيذ هذه التعليمة مرحلة تنفيذ التعليمة : في الشكل الذي لدينا سوف نقوم بتتبع

تنفيذ التعليمة and acc,r3 حيث أن شيفرة هذه التعليمة في وحدة الحساب والمنطق التي لدينا تعطى بالشكل

Rsrc Rsrc X X 0 0 0 0

Op code don't care register codeو عندما تدخل هذه الشيفرة إلى cu تفك شيفرتها وتصدر الإشارات التالية وذلك حسب الفترات الزمنية

الفترة T3: في هذه الفترة يتم نقل محتويات R3 إلى المسجل temp (جميع العمليات في هذا المعالج تتم بين Acc و temp) وذلك بتفعيل قطب القراءة (RD) للمسجل R3

الذي يقابل الطرف c15 في cu وتفعيل قطب الكتابة WR للمسجل temp الذي يمثل الطرف c20 للـ cu.

الفترة t4 : يتم وضع شيفرة العملية opcode على المداخل s0، s1، s2 لوحدة الحساب والمنطق ALU.


الفترة t5 : يتم وضع محتويات كل من Acc وذلك بتفعيل الطرف c18 للـ cu والـ temp وذلك بتفعيل الطرف c19 للـ cu على دخل وحدة الحساب والمنطق لإجراء العملية المطلوبة

كما يتم تفعيل طرف القراءة لمسجل الأعلام عن طريق تفعيل الطرف c22 للـ cu.

الفترة t6 : في هذه الفترة يتم تصفير مولد الأزمنة time generator للبدء بعملية جلب تعليمة جديدة.

ملاحظة : إن هذه العملية احتاجت أكثر من نبضة ساعة حتى انتهى تنفيذها (4 نبضات ساعة) وبعض التعليمات تحتاج لزمن أطول

ملاحظة : يتم تصميم الدارة التركيبية لوحدة التحكم عن طريق تشكيل جدول الحقيقة الذي يتم فيه مراعاة شيفرة

التعليمات ومعرفة اطراف وحدة التحكم المطلوب تفعيلها من أجل كل تعليمة بدءاً من جلب التعليمة وحتى انتهاء تنفيذها.



:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:56 pm







:: المودم ::

منذ بدايات عصر الحاسوب, ظهرت حاجة مستخدميه إلى المشاركة وتبادل البيانات مع الحواسيب الأخرى, فبدأت بأبسط أشكال المشاركة عن طريق استخدام الأقراص والأشرطة الممغنطة,

وكانت تعرف هذه التقنية بـ(Sneakernet), ثم تم تطوير طرق المشاركة لتظهر لنا شبكات الحاسب المختلفة, لتبدأ الرغبة في توسيع نطاق المشاركة

ليطرح التساؤل: كيف نستطيع نقل البيانات من خلال شبكات الهاتف الموجودة حالياً ؟ , فكانت المعضلة الأساسية هي: إن الحاسب يتعامل مع الإشارات الرقمية ( digital ),

بينما شبكات الهاتف تتعامل مع الإشارات التماثلية ( analog )... فما هو الحل ؟ كان الحل باستخدام ( المودم ) ,

الذي تكمن وظيفته بأنه يقوم باستقبال الإشارات الرقمية من الحاسب ليقوم بتحويلها إلى إشارات تماثلية وتسمى هذه العملية بـ( MOdulation ),

ثم تُنقل هذه الإشارات عبر خطوط الهاتف ليستقبلها مودم أخر يقوم بتحويل هذه الإشارات التماثلية إلى رقمية مرة أخرى وتعرف هذه العملية بـ(DEModulation ),

ومن هنا جاءت تسمية MODEM , وكذلك الحال ينطبق على المودم اللاسلكي أيضاً,

ويكمن الاختلاف فقط بأن المودم يقوم بتحويل هذه الإشارات الرقمية إلى إشارات إلكترومغناطيسية تنتقل في الهواء.

والسرعة التي يقوم بها المودم في نقل البيانات تُعرف بسرعة النقل( transfer speed) أو معدل النقل ( transfer rate ) ,

وتقاس هذه السرعة بوحدة Bits Per Second (bps) , ولتصبح الفكرة أكثر وضوحاً, لنفرض إننا نريد نقل صورة بحجم ( 2520000 Bit )

بمودم ينقل البيانات بسرعة 33.6 kbps .. إذاً ستنقل الصورة بعد 75 ثانية , بينما لو قمنا باستخدام مودم ينقل البيانات بسرعة 56 kbps , ستنتقل الصورة بعد 45 ثانية فقط



:: انواع المودمات ::

المودم الخارجي (External modem )

عبارة عن صندوق خارجي يتصل بالحاسوب عن طريق كرت الشبكة أو منفذ الـUSB , ويتصل من الناحية الأخرى بمنفذ خط التلفون الموجود في المنزل,

ويتميز المودم الخارجي بوجود أضواء خارجية تُعبر عن حالة المودم الآن ( مقفل , متصل بالحاسب,...),

ويتميز كذلك بأنه لا يستهلك طاقة من حاسوبك لأن لديه مقبساً خاصاً للاتصال بالكهرباء, وفي المقابل هو أغلى بكثير من المودم الداخلي.

المودم الداخلي (Internal modem )

عبارة عن بطاقات من نوع ISA, توجد بداخل الحاسوب بحيث تتصل معه عن طريق فتحات التوسعة وتحتوي على منفذ لخط التلفون ليتصل بها,

وهي لا تحتوي على المميزات التي ذكرناها للمودم الخارجي, ومما يعيبها أيضاً: إنها تُصدر حرارة داخل الجهاز,

وقد تتعرض للتشويش بسبب القطع الإلكترونية الأخرى الموجودة داخل الحاسوب, ولكنه يميزه أنه رخيص السعر,

ويعتبر مناسب جداً عندما تريد استخدام المودم لجهازك الشخصي فقط, بدون مشاركة أجهزة أخرى معك في نفس المودم.

PC Card modem

عبارة عن كرت يشبه الـ(credit card) يستخدم في الحواسيب المحمولة, بحيث تحتوي على منفذ يُدخل به ذلك الكرت الذي يحتوي على منفذ لخط التلفون

بحيث يتم الاتصال به -المودم اللاسلكي (wireless modem ): وهو المودم الذي لا يستخدم الأسلاك, بحيث يقوم بإرسال واستقبال البيانات عن طريق الهواء

بواسطة الموجات الإلكترومغناطيسية, وهذا النوع من المودمات من الممكن أن يكون عبارة عن إي نوع من المودمات السالف ذكرها أعلاه



الإشارة ( signal ): هي دالة – غالباً ما تكون مع الزمن – تحمل معلومات عن حالة أو سلوك نظام معين, فعلى سبيل المثال: عندما تتحدث,

فأنت في الحقيقة تُطلق إشارات صوتية تحمل معلومات عن خصائص صوتك (النبرة,....), ولملاحظة ذلك يمكنك تسجيل صوتك في أحد البرامج التي تعرض الإشارة الصوتية

(cool edit مثلاً ), ثم تحدث بجملة وأجعل شخصاً أخر يتحدث بنفس الجملة, ستلاحظ إن هناك اختلافاً,

ثم تحدث بصوت مرتفع عند الثانية الخامسة ستجد الإشارة ترتفع عند هذه الثانية .. وهكذا هو الحال مع جميع الإشارات الأخرى: الكهربائية , السمعية , الضوئية...

الإشارات الرقمية ( digital signal ): هي الإشارات التي تأخذ إحدى قيمتين فقط ( 0 volt , 5 volt ) .. أو كما يرمز لها ( 0 , 1 ),

وهذه الإشارات هي التي يستطيع الحاسوب التعامل معها..

الإشارات التماثلية (analog signal ): هي الإشارات التي تأخذ قيماً متغيرة مع الزمن ( كالإشارات الصوتية التي تحدثنا عنها ),

وهذه الإشارات هي التي توجد في الظواهر الفيزيائية من حولنا ( الكهرباء , الضوء , الصوت,...) بعكس الإشارات الرقمية التي تم إيجادها بواسطة الإنسان.



تعتمد سرعة المودم على : مدى سرعة استقبال وإرسال المعلومات وتقاس بالبت في الثانية .

نوعية خطوط الهاتف المستخدمة في المنطقة .

نوعية الشبكة المستخدمة وأفضلها ( ISDN ) .4 عملية ضغط الملفات المر سلة. .5 نوعية الملفات المرسلة .



:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:56 pm

:: الطابعة ::

الطابعة الحاسوبية هي جهاز وظيفته إنشاء نسخة ورقية من وثيقة حاسوبية. يتم تزويد الطابعة بالوثيقة إما بوصلها بالحاسوب الذي يحتوي الوثيقة

عن طريق كبل أو قد تكون الطابعة مربوطة بشبكة حاسوبية برتبط بها الحاسوب أو يمكن تزويد الطابعة بالوثيقة مباشرة (من كاميرا رقمية أو من بطاقة ذاكرة). وتختلف الطابعات بحسب:

لون الطباعة (ملون,اسود فقط)

نوع التقنية (نقطية، حبرية، ليزرية)

دقة الطباعة (حيث تقاس بحسب عدد النقاط الحبرية التي تطبع في كل بوصة مربعة م).

المهام (قد تقوم بالطباعة فقط وقد تقوم بعدة مهام مع الطباعة كفاكس أو ماسح ضوئي.



:: طابعات الحبر النفاث Inkjet printers :

أول شركة صنعت هذا النوع الجديد من الطابعات هي شركة Hewlett-Packard عام 1984 وأطلقت عليها اسم Ink jet printers وتبعتها شركة Canon عام 1986

وأطلقت على هذا النوع من الطابعات اسم Bubble jet printers وكلاهما له نفس فكرة العمل. هذه الطابعات أخذت مكانه أوسع من الطابعات الابرية

سابقة الذكر عند الكثير من مستخدمي الحاسوب خاصة بعد انخفاض سعرها في هذه الأيام.

تعتمد طابعة الـ inkjet على قذف قطرات متناهية في الصغر من الحبر على الورق لرسم الصورة أو طباعة النصوص.



:: خصائص طابعات الحبر النفاث ::

- يصل حجم القطرات من الحبر إلى 50 ميكرون وهذا أدق من قطر شعرة.الرأس

- يتم توجيه القطرات إلى الورق بدقة متناهية مما يعطي وضوح يصل إلى دقة 1440x720 نقطة في البوصة DPI.

وهذا ما يعرف بدرجة الوضوح الـ resolution والتي تقدر بوحدة DPI أي Dots Per Inch بنسبة خلط الألوان الأساسية لكل قطرة قبل وصولها إلى الورقة.



:: كيف تعمل طابعة الحبر النفاث ::

تعتمد فكرة عمل هذا النوع من طابعات الحاسوب على تسخين جزء من مستودع الحبر إلى درجة حرارة تصل إلى 300 درجة مئوية.


مما يحدث فقاعات بخار داخل مستودع الحبر مما تدفع قطرات الحبر إلى الخارج من فتحة خاصة تدعى Jet يصل عدد هذه الفتحات إلى 400 فتحة دقيقة


يخرج منها الحبر قطرات الحبر في نفس اللحظة. بمجرد ملامسة قطرات الحبر الورقة تجف مباشرة. هذه العملية تتكرر عدة آلاف من المرات في الثانية الواحدة.


وهنا نلاحظ أنه لايوجد أجزاء متحركة Moveable Parts في الرأس -ما عدا الحبر بالطبع- مما يجعل الطابعة أكثر هدوءًا وتصل دقة هذا النوع من الطابعات إلى 300 DPI


أى تضاهى صغيرة وكل فوهة منهم تستطيع بثق emerge فقاعة حبرية. وتستخدم عدة طرق لبثق الحبر منها:-


الكهرباء بالضغط أو الإجهاد - تم اختراع هذه الطريقة بواسطة شركة إبسون ----Epson وتستخدم هذه الطريقة البلورات الضغطية.


يوجد عند نهاية كل مخزن حبري عند فوهات الطابعة الصغيرة بلورة. عندما تأتي شحنة كهربائية إلى هذه البلورة فأنها تهتز.


عندما تهتز إلى الداخل فإنها تدفع جزءا من الحبر إلى خارج فوهة الطباعة ومن ثم للورقة. هذا ما يحدث عندما تضغط زر الطباعة في الكمبيوتر .. ؟؟


يقوم البرنامج الذي تستخدمه بإرسال بيانات الطباعة إلى برنامج أخر يسمى printer driverوهو حلقة الوصل بين الكمبيوتر والطابعة.


يقوم برنامج المشغل Driver بترجمة البيانات إلى لغة تفهمها الطابعة وبعد ذلك يتأكد البرنامج أن الطابعة متصلة.


يتم إرسال البيانات إلى الطابعة عن طريق الكيل المتوازي أو اليو اس بي USB تستقبل الطابعة البيانات وتحفظها في ذاكرة عشوائية تختلف في سعتها من 512 كيلوبايت


إلى 16ميجابايت على حسب نوعية الطابعة. تقوم الطابعة بعملية تنظيف لرأس الطباعة قبل الطباعة إذا كانت متوقفة لمدة معينة.


تقوم دوائر التحكم الكهربائية بتحريك محرك الطابعة الكهربائي مما يؤدي إلى تحريك الأسطوانات والتي تسحب الورق إلى داخل الطابعة.


يقوم بعد ذلك المحرك الكهربائي بتحريك رأس الطباعة بواسطة السير (belt). يقف المحرك وقفات لمدة صغيرة جدا وذلك عند بثق الحبر في كل مرة تتم فيها الطباعة.


هذه التوقفات تحدث بسرعة جدا بحيث تظهر عملية الطباعة وكأنها متصلة بدون توقف. يتم بثق أكثر من نقطة حبر في كل مرة بحيث يتم الحصول على اللون المطلوب.


عند إنهاء السطر يقوم محرك الورق بالتقدم خطوة إلى الأمام تستمر هذه العملية حتى يتم طباعة الصفحة كاملة.


يختلف الوقت الذي تأخذه الطابعة لإتمام طباعة صفحة معينة من نوع إلى أخر كما يعتمد على حجم الصفحة وخصائص الصورة والألوان.



بعد إنهاء الطباعة يقوم محرك الورق بدفع الورقة Eject خارج الطابعة. طابعات الحبر النفاث الصلب Solid Ink-Jet Printers


هذه نوع من أنواع الطابعات النافثة للحبر ولكن الفرق بينها وبين الأنواع الأخرى من الطابعات هو استخدامها ألواح من الحبر الصلب Solid Ink plates


بدل الحبر السائل Liquid Ink . وميزة استخدام الحبر الصلب هو إمكانية الحصول على أجمل الصور على أنواع الورق العادية.


وأحبار هذا النوع من الطابعات يأتي بشكل ألواح مشابهة لقطع الصابون. عند تشغيل الطابعة فان جزء من هذه الألواح يتم تذويبه بواسطة الحرارة.


عندما يتحول الحبر للحالة السائلة يتم نفثه على الورقة حيث يجف في مكانه بشكل فوري، ثم بعد ذلك يتم تمرير الورقة على اسطوانة باردة لتثبيت الحبر بشكل دائم.


كما ذكرنا سابقا فان أكبر ميزة لهذا النوع من الطابعات هو إمكانية الطباعة الممتازة على جميع أنواع الورق وكذلك على الورق الشفاف (Transparencies)


حيث أن الحبر لا تمتصه الورقة. وأشهر شركة لتصنيع هذا النوع من الطابعات هي شركة Tetroniks. الطابعات من هذا النوع غالية الثمن عند الشراء ولكن جودة الطباعة


وعدم الحاجة إلى استخدام أوراق متخصصة وعدم معاناة هذه الطابعات من مشكلة انسداد قنوات النفث Nozzles تجعلها مرغوبة بشدة لمن يحتاجوا إلى طباعة عالية الدقة والجودة.





:: طابعة الليزر ::


تعتمد فكرة عمل طابعة الليزر على الشحنة الكهروستاتيكية Electrostatic Charge، مثلها مثل فكرة عمل ماكينة تصوير المستندات.


والشحنة الكهروستاتيكية هي إلي يكتسبها الجسم المعزول مثل الشحنة التي يكتسبها المشط عند تمشيط الشعر أو البالون


عند حكه بالصوف ومن المعروف أن الشحن السالبة تجذب الشحنة الموجبة.


وتعمل طابعة الليزر من خلال مادة حساسة للضوء تسمي photoconductive هذه المادة تفقد شحنتها إذا سقط ضوء عليها.


ففي البداية يتم شحن الأسطوانة drum بشحنة موجبة بواسطة سلك يمر به تيار يسمى بـ charge corona wire وبدوران الاسطوانة تقوم الطابعة بتسليط شعاع الليزر المنعكس


من المرأة بمسح الاسطوانة أثناء حركتها على شكل سطور أفقية حيث يحتوى كل سطر على مجموعة من النقط،


يتحكم بعملية المسح هذه معالج خاص microprocessor موجود داخل الطابعة فيقوم بتشغيل الليزر عند المناطق البيضاء ويطفئه عند المناطق السوداء ليتم تفريغ الشحنة


من بعض المواقع بحيث ترسم الحروف والأشكال المرسلة من الكمبيوتر في صورة مناطق مشحونة كهربيا. والشكل التالى يوضح تلك العملية.


بعد ذلك تقوم الطابعة بتمرير الاسطوانة على حبيبات الحبر والذي يسمى خزان الحبر toner المشحون بشحنة موجبة نتيجة للشحنة الموجبة لحبيبات الحبر فإنها تلتصق على


الاسطوانة في المناطق التي مر عليها الليزر أما المناطق من الاسطوانة المشحونة بشحنة موجبة فلن يلتصق بها خزان لأن الشحنات المتشابه تتنافر.


وباستمرار دوران الاسطوانة ينتقل الحبر الملتصق به إلى الورق المراد الطباعة عليه حيث تقوم الطابعة بإكساب الورقة شحنة سالبة من خلال سلك يمر به تيار corona wire.


وهذا يساعد الورقة على جذب حبيبات الاسطوانة المشحون بشحنة موجبة لينتقل من الاسطوانة إلى الورقة.


ولمنع الورقة من الانجذاب إلى الاسطوانة فإن الطابعة بمجرد انتقال حبيبات خزان الحبر إلى الورقة يتم تفريغ شحنة الاسطوانة من خلال لمبة ضوئية لتجهيز الاسطوانة للدورة الثانية.


كل ذلك يعمل خلال دوران الاسطوانة وحركة الورقة بنفس السرعة والتوقيت. وفي المرحلة الأخيرة تمرر الورقة قبل خروجها من الطابعة


على فرن حراري على شكل اسطوانتين دائريتين لتثبيت الحبر على الورقة. وهذا يفسر سخونة الورقة بعد خروجها من الطابعة مباشرة.





:: خصائص الطابعة الليزر ::


كثير من الأحيان يفضل استخدام طابعة الليزر عن الطابعات الأخرى مثل Inkjet وذبك للأسباب والخصائص التالية:


1.تعتبر طابعات الليزر الأسرع لأن شعاع الليزر يتحرك بسرعة كبيرة لرسم بيانات الصفحة على خزان الحبر.
2.تعتبر تكلفة تشغيلها طابعة الليزر اقل من تكلفة طابعات قاذفة الحبر لأن الحبر المستخدم ارخص ويخدم لفترة أطول ولهذا تستخدم طابعات الليزر في المؤسسات والمكاتب حين الحاجة إلى طباعة مستندات طويلة.
3.قدرة طابعة الليزر على العمل على نظام الشبكات Networks بحيث يمكن لأكثر من مستخدم الطباعة باستخدام طابعة ليزر مركزية جعلها أكثر انتشارا.
4.تصل دقة الطباعة بواسطة طابعة الليزر إلى درجة تضاهي صور الكاميرا وهذا يعود إلى حزمة الليزر المركزة.
5.انخفاض ثمن طابعة الليزر جعل العديد من المستخدمين على الصعيد الشخصي استخدامها بدلاً من الطابعة قاذفة الحبر.
6.إمكانية دمج طابعة الليزر وماكينة تصوير المستندات والماسح الضوئي وجهاز الفاكس في جهاز واحد All in one لتوفير مساحة في المكتب وكذلك تقليل عدد الأسلاك المتصلة بين تلك الأجهزة والكمبيوتر.



:: طابعة الليزر الملونة ::

يتواجد حالياً في الأسواق طابعات ليزر ملونة فكرة عملها شبيهة بفكرة عمل طابعة الليزر العادية سوى أن الورقة تمر بالمراحل سابقة الذكر

أربعة مرات مرة للون الأسود وثلاث مرات للألوان الأساسية الثلاث الأحمر والأزرق والأصفر حيث يقوم برنامج الطابعة بفرز الألوان للصفحة المطلوب طباعتها

من الكمبيوتر ويطبع كل لون على حدى في مرحلة منفصلة وفي النهاية نحصل على الورقة مطبوعة بنفس الألوان التي تظهر على شاشة الكمبيوتر.



:: سرعات الطابعة ::

سرعات الطابعات القديمة كانت تقاس بوحدة الـحرف في الثانية. الطابعات الحديثة تقاس سرعاتها بوحدة صفحة في الدقيقة أو ص/د.

هذه الوحدات صممت أساسا لتسويق الطابعات، ولم تخضع لتوثيق معياري. عادة الصفحة في الدقيقة تشير الي وثائق مكتبية أحادية اللون متفرقة،

بدلا من صور كثيفة التفاصيل والتي غالبا تٌطبع ببطء شديد.

أغلب الأحيان يقصد بالصفحة الحجم A4 في العالم العربي والتي تؤدي الي فرق 5%-10% في الاداء عن الصفحة المعادلة امريكيا الأقل مساحة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:57 pm

:: الماسح الضوئي ::

الماسح الضوئي (Scanner) يستخدم في إدخال صور ورسومات إلى الحاسوب، حيث يحولها من طبيعتها الرسومية إلى صورة رقمية Digital

حتى تلاءم طبيعة الحاسوب وحتى يسهل تخزينها داخله في ملف واستدعائها وقت الحاجة إليها.

ويشبه الماسح الضوئى في عمله ناسخ المستندات Photocopier. والشكل التالى يوضح الأجزاء الداخلية للماسح الضوئى.



:: كيفية عمله ::

1.توضع الورقة أو الصورة المراد إدخالها إلى الحاسوب على الزجاج العلوى للماسح.
2.يرسل الحاسوب إشارات إلى لوحة تحكم Logic Board الماسح تتضمن معلومات عن كيفية عمل المحرك وسرعته.
3.تقوم لوحة التحكم بتجهيز ووضع وحدة المسح Scanning Unit في وضع استعداد لبدء عملية المسح.
4.تتحرك وحدة المسح على طول الصورة المراد مسحها بسرعة تحددها لوحة التحكم.
5.وعند تحرك وحدة المسح نجد أن مصدر الضوء الموجود بالماسح يقوم بإضاءة الصورة المراد مسحها من أسفل.
6.يصطدم مصدر الضوء بالصورة ثم ينعكس إلى عدسة الماسح Lens من خلال مجموعة من المرايا.
7.يمر الضوء من خلال عدسات الماسح ويصل إلى أعضاء إحساس وحدة الشحن الثنائى CCD
8.تقوم أعضاء إحساس وحدة الشحن الثنائى CCD بقياس كمية الضوء المنعكس على الصورة وتحوله إلى فولت تماثلى Analogue
9.ثم يتغير هذا الفولت إلى قيم رقمية بواسطة محول.
10.يتم إرسال الإشارات الرقمية Digital Signals من أعضاء وحدة الشحن الثنائى إلى لوحة التحكم ثم نقلها إلى الحاسوب مرة أخرى.
وتختلف الماسحات الضوئية عن بعضها بحسب:

- ميز (استبانة) الصورة وتقاس بعدد النقاط في البوصة المربعة.

- أنواعها(التفصيل ادناه)

- السرعة اي عدد الصفحات المقروءة في الدقيقة

- ونوع التوصيل أو المنفذ.



:: انواع اجهزة المواسح الضوئية ::

- أجهزة المسح المسطحة: أسلوب CCD أى نظام المسح الثنائى Charged Coupled Devices والتي تقوم بتحويل الضوء الساقط عليها

والمنعكس من الصورة المراد مسحها إلى معلومات رقمية Digital يتم تغذية الحاسوب بها فتظهر على شاشة الحاسوب دليلا على إدخالها إليه.

وتحتاج هذه الأجهزة إلى زمن تعريض أكثر للضوء لكى تقوم بجمع أكبر عدد ممكن من الفوتونات الضوئية Photons الساقطة عليها حتى تستطيع قياسها وقراءتها.

- أما أجهزة المسح الأسطوانية: فتستخدم أسلوب فتستخدم أسلوب أنابيب مضاعفة الضوء Photo-Multiplier Tubes P.M.T.

ويتميز هذا الأسلوب بتسجيل التفاصيل الدقيقة بجودة عالية، حيث يقوم بمضاعفة الضوء الساقط على الصورة المراد مسحها بشكل يمكن معه قياسها بسهولة

وبالتالى فإن زمن التعريض يكون قصيراً مقارنة بأجهزة المسح المسطحة. وتشبه تلك الأجهزة في طريقة عملها أجهزة المسح المسطح إلا أن الفرق بينهما

هو في أسلوب العمل وطريقة مسح الصورة وإدخالها حيث يتم لف الصورة المراد مسحها داخل الماسح بواسطة أسطوانة تشبه أسطوانة الطابعة.

- أجهزة المسح اليدوية: هو ماسح يحمل باليد ويستخدم في مسح وإدخال الصورة إلى الحاسوب

عن طريق المرور عليها بطريقة الانزلاق وهو يستخدم في إدخال الصور ذات الحجم الصغير.



:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:58 pm

:: كرت دعم الرسومات { كرت الشاشة } ::

بطاقة العرض المرئي (Video card و graphics accelerator card و display adapter وgraphics card) هي قطعة في الحاسوب تولد وتخرج الصور وتعرضها على الشاشة.

يتم وضع كرت الشاشة غالبا في منافذ التوسعة في حالة لم تكن مدمجة مع اللوحة الأم. بعض كروت الشاشة متعددة المهام (تستطيع تحـّمل أكثر من مهمة)

مثل خاصية تعدد الشاشات أو تحليل شفرات MPEG-2 أو MPEG-4 أو التعايش مع موصلات الفأرة والقلم الضوئي وعصا الألعاب وغيره الكثير.

شركة IBM هي الشركة الوحيدة التي لاتستعمل كرت شاشة بل تستعمل جهاز يسمى بـ Commodore Amiga أمِر الصور الذي يوصل عن طريق المنافذ Zorro III و Zorro II.



:: تاريخ كرت دعم الرسومات ::

تم إنشاء بطاقة العرض المرئي عام 1960 عندما تم تبديل الطابعات بالشاشات كنوع من العنصر التخيلي. كان يحـُتاج لكرت الشاشة لإنشاء الصور.

تم طرح أول بطاقة عرض مرئي بالأسواق كان من إنتاج IBM (الشركة التي لاتستخدمه حاليا) في سنة 1981 وقد كان يسمى بـ MDA اختصار لـ Monochrome Display Adapter.

وقد كانت تدعم فقط وضعية النصوص وتقدم 25x80 (خمسة وعشرون في ثمانون) خط في الشاشة وذاكرتها فقط 4 كيلو بايت وتدعم لون واحد فقط.



:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:58 pm







:: كارت الشبكة ::

كرت الشبكة أو بطاقة الشبكة Network Card , network adapter أو LAN Adapter .

وغالبأ مايعرف بالإختصار NIC وهو اختصار لـ Network Interface Card ويعني واجهة بطاقة الشبكة .

وهو أحد مكونات الحاسب الصلبة المهمة ، وقد صممت لكي تسمح لمستخدم الحاسب بالتواصل مع الحواسيب الأخرى

عن طريق شبكة حاسوب ، وبطاقة الشبكة تتعامل مع طبقتين من طبقات OSI نظام (الاتصال المتبادل بين الأنظمة المفتوحة)

وهاتين الطبقتين هن :

1.طبقة المادي .
2.طبقة ربط البيانات .

وتؤمن بطاقة الشبكة شيئان هما:


1.الوصول المادي أو الحقيقي لشبكة .
2.مستوى منخفض من عنونة النظام من خلال استعمال رقم MAC Adresses .

و أيضا بعض تقنيات الشبكات الموجودة حاليا مثل الإيثرنت تعتمد على بطاقة الشبكة اعتماد أساسي .


وكل بطاقة شبكة الإيثرنت له 48-بت بأرقات تسلسية تسمى بالـ MAC Adress ، والذي يكون مخزن في ذاكرة ROM خاصة موجودة في نفس بطاقة كرت الشبكة.





:: معلومات البطاقة ::

تتصل بطاقة كرت الشبكة مع اللوحة الأم مع :


- منافذ الـ PCI .

- مدمجة مع اللوحة الأم .

- منافذ الـ ISA .

تكون البطاقة أحد هذه الأنواع :


- الإيثرنت السريعة Fast Ethernet .

- الجيجا إيثرنت Gigabit Ethernet .

- الألياف الضوئية Optical Fiber .

Token Ring-

سرعات بطاقة الشبكة :


10 Mbit/s .

100 Mbit/s .

1000 Mbit/s

تصل إلى 160 Gbit/s .

أشهر المصانع :


Novell .

Intel .

Realtek



:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 8:59 pm







:: ذاكرة الحاسوب RAM ::

مصطلح ذاكرة أو Memory، المقصود به إجراءات غير ظاهرة تتم في الخلفية ينشأ عنها الاحتفاظ ببيانات المعالجة بشكل دائم أو مؤقت،

وبذلك نخلص إلى أن الذاكرة تنقسم إلى قسمين، قسم ذاكرة دائمة وهي ما يعرف باسم ROMرام ويرمز لها بالمصطلح RAM.



:: مراحل تطور الذاكرة ::

في بدايات تطوير أجهزة الحاسوب كان تستخدم تشكيلة من الدبابيس تسمى DTP وكانت الدبابيس تركب داخل ثغور على اللوحة الام

ومع تطور الحواسيب أصبح الطلب على الذاكرة كبير فأصبح استخدام مثل هذه الأنواع صعب فكان لابد من تطورير الذاكرة فتم تصنيع رقائق الذاكرة مع كل متطلباتها على لوحة منفصلة

تسمى PCB وهذه اللوحة تركب على داخل موصل خاص يسمى MOMARY BANK يوجد على اللوحة الام



:: انواع الذاكرة ::

والان بعض أنواع الذاكرة الرئيسية : ذاكرة الوصول العشوائيRAM , ذاكرة لقراءه فقط ROM , ذاكرة الظاهرية , ذاكرة الوميضية .

ذاكرة الوصول العشوائي

نأتي الآن إلى أول نوع من الذاكرة وهي ذاكرة الوصول العشوائي وسميت بهذا الاسم لانه تستطيع الوصول إلى اي خلية في الذاكرة


مكونات RAM وكيفية عملها:- يوجد في RAM رقائق ذاكرة وهذة الرقائق عبارة عن دائرة متكاملة مكونة من ملايين الترانزيستورات والمكثفات التي تشكل BIT


والذي يخزن عليه الرقم أو الرمز وبدوره المكثف يحتفظ بقيمة المعلومات اما الترانزيستور فيعمل كمفتاح للتحكم اما يقرأ حالة المكثف أو بقوم بتغيرها.

أنواع RAM

DRAM وتتكون من خلايا ذاكرة تتكون من زوج من الترانزيستورات والمكثفات


EDO DRAM
قسم ذاكرة مؤقتة FPM DRAM SRAM وتستخدم من اربع إلى ست ترانزيستورتسمة إختصاراً ROM Read Only Memory‏ وهي ذواكر يمكن القرائة منها ولا يمكن الكتابة عليها


أنواعها ROM


ROMذاكرة القراءة فقط
PROM ذاكرة الكتابة فقط
EPROM ذاكرة القراءة فقط القابلة للبرمجة
EEPROMذاكرة القراءة فقط القابلة للبرمجة كهربائياً

يوجد امرين مشتركين بين هذه الأنواع كلها

- ان المعلومات المخزنه على هذه الرقائق من الذاكرة لا يضيع عند انقطاع الكهرباء

- ان المعلومات المخزنه على هذه الرقائق من الذاكرة لا يمكن تغييرها.



:: انواع الذواكر { شرح مفصل } ::

يعتقد الكثير من المستخدمين أن استخدام الذاكرة محصور بموقع واحد في الحاسب وهو الذاكرة الرئيسية التي يستخدمها نظام التشغيل والبرامج.

حقيقة الأمر أن استخدام الذاكرة يدخل في الكثير من العتاد المستخدم لتشغيل الحاسب. المعالج وكرت الشاشة وكرت الصوت

هي مجرد أمثلة على المكونات التي تحتاج إلى ذاكرة خاصة بها لكي تعمل ? ما سأحاول بيانه في هذا المقال هو أشهر أنواع الذواكر واستخداماتها

والتطورات التي حصلت للذاكرة منذ بداياتها كلام جميل من الأخ اوربيت كروت الشاشة أو الصوت أو ديجيتال أو اي كروت أخرى بها نواقل ما هي إلا عبارة عن معالج وذاكرة

فكرت الشاشة مثلا يقاس حجمه با ميغا بايت لأنه يوجد ه ذاكرة تخزن فيها الألعاب قبل ذهابها إلى المعلج للمعالجة ومن ثم إلى كرت الشاشة مرة أخرى للعرض

وكذلك كرت الصوت فإنه يعالج الملف الموجود في القرص الصلب الذي يكون على هيئة ارقام سداسية عشر ويعرضها على أساس اها صوت.

ذاكرة ROM

هي ابسط أنواع الذاكرة. المسمى مشتق من Read Only Memory أي ذاكرة للقراءة فقط.


هنا المعلومات تكتب على شريحة الذاكرة وتبقى هناك بدون تغيير ولا يمكن إضافة أي معلومات جديدة عليها.


أشهر استخدام لهذا النوع من الذاكرة هو لحفظ برنامج البيوس للوحة الأم. هنا لا يمكن للمستخدم أن يغير أي من المعلومات الموجودة في الذاكرة.


ميزة هذه الذاكرة هي بعدم احتياجها لأي طاقة كهربائية للاحتفاظ بالمعلومة


تنقسم ذاكرة ROM إلى ثلاثة أقسام :


PROM


وتعنى Programmable ROM وهي قطعة من الذاكرة يمكن برمجتها مرة واحدة فقط. بعد أن تكتب المعلومات عليها لا يمكن مسحها أو تبديلها.


EPROM


Erasable PROM وهي نفس السابقة إلا انه يمكن مسح المعلومات الموجودة بهذه الذاكرة وذلك باستخدام الأشعة فوق البنفسجية.


هذه الأشعة يتم توجيهها إلى مجس خاص موجود على الذاكرة لفترة معينة من الوقت مما يؤدى لمسح كل المعلومات وبالتالي يمكن إعادة برمجة الذاكرة بمعلومات أخرى.


EEPROM


Electrically Erasable PROM. هذه الذاكرة هي التي تستخدم الآن في اغلب اللوحات الأم الحديثة لحفظ برنامج البيوس ?


هذا النوع من الذاكرة يمكن مسح المعلومات الموجودة عليها وإعادة برمجتها باستخدام برامج خاصة. إذا رأيت كلمة Flash BIOS


من ضمن مواصفات اللوحة الأم، فهذا يعنى أنها تستخدم هذا النوع من الذاكرة.


ذاكرة RAM


لربما هذا المسمى هو ما يربطه غالب المستخدمين بالذاكرة. هذا الاسم مشتق من Random Access Memory.


لربما أفضل شرح لهذا المسمى هو الذاكرة التي يمكن الولوج إليها بشكل غير منظم. لشرح كلمة غير منظم يجب أن نشرح كيف يتم تخزين المعلومة في الذاكرة.


الذاكرة مقسمة إلى خانات وتسمى صفحات. كل صفحة لها عنوانها الخاص. عند الاحتياج إلى أي معلومة مخزنة في الذاكرة فانه يتم الولوج إليها مباشرة من خلال عنوانها الخاص بها



عند عدم وجود عنوان خاص لكل صفحة، فانه لإيجاد المعلومة يجب البحث بكل الصفحات لغاية العثور على المعلومة المطلوبة.


هذا البحث يتم بطريقة منظمة أي البحث بأول خانة ومن ثم الثانية والثالثة وهلم جرا. ألان وقد انتهينا من شرح معنى RAM يجب أن نبين بعض المعلومات عن هذا النوع من الذاكرة.


هذه الذاكرة لا تستطيع تخزين المعلومة بدون وجود طاقة كهربائية. أي أن المعلومة المخزنة يتم مسحها عند فصل الذاكرة عن الطاقة. أنواع الذاكرة RAM أسرع بكثير من ROM.


لذا فان الكثير من اللوحات الأم تسمح عند بداية تشغيل الجهاز بوضع نسخة من برنامج البيوس في الذاكرة RAM واستخدامها من هناك.


هذا الأمر يحسن من أداء الجهاز. مثل ذاكرة ROM، تنقسم ذاكرة RAM إلى عدة أنواع:


ذاكرة SRAM


وهي Static RAM. المعنى المقصود من كلمة Static هي ثبات المعلومة. عندما تودع المعلومة في هذه الذاكرة فإنها تبقى هناك بدون الحاجة إلى تنشيطها بين فترة وأخرى.


الوقت الوحيد الذي تتغير فيه المعلومة هو عندما يطلب من الذاكرة تغييرها. SRAM يعتبر أسرع أنواع الذاكرة،


ولكن بسبب غلاء سعره، فان استخدامه في العادة يكون محصورا بداخل المعالج كذاكرة مخبئيه (Cache Memory) من الدرجة الأولى أو الثانية. أنواعها :


ASRAM


Async SRAM تعتبر من النوعيات القديمة من SRAM. هذه الذاكرة تعمل بتردد منفصل عن المعالج.


لذا تجدها مستخدمة كذاكرة مخبئيه من الدرجة الثانية لكثير من المعالجات القديمة والتي كانت فيها الذاكرة المخبئيه تركب على اللوحة الأم وليس المعالج.


مثال على ذلك، إذا كانت سرعة الناقل الأمامي للمعالج 66 ميغاهرتز فان هذه الذاكرة قد تعمل على سرعة 33 ميغاهرتز.


SSRAM


Sync SRAM بمعنى أن الذاكرة تعمل بنفس تردد الناقل الأمامي للمعالج.


PBSRAM


Pipeline Burst SRAM هي أكثر نوع من هذه الذاكرة مستخدم حاليا. لشرح هذا النوع من الذاكرة يجب أن
نبتعد قليلا عن الذاكرة والدخول في عالم المعالج لنشرح المقصود بكلمة Pipeline.
تقنية Pipeline تسمح للمعالج بأداء أكثر من مهمة بنفس الوقت. لربما أسهل طريقة لشرح هذه التقنية هو تشبيهها بخط الإنتاج المستخدم في المصانع.


بدل أن يكون هناك عامل واحد يقوم بتجميع المنتج، يوجد هناك خط سير يقوم عليه العديد من العمال. كل عامل منهم يقوم بتجميع جزء من هذا المنتج لكي ننتهي


بأخر المطاف بمنتج جاهز وبأسرع وقت ممكن. المعالج يقوم بأمر مشابه. هنا يتم التعامل مع الكثير من العمليات بنفس الوقت.


الذاكرة PBSRAM مصممة لكي تتعامل مع هذا الكم المستمر من المعلومات. من مميزات هذه الذاكرة، قدرتها على العمل بسرعة تردد أكثر من 66 ميغا هرتز،


مما يجعلها مناسبة للمعالجات الحديثة والتي تعمل بسرعات قد تصل إلى 400 ميغا هرتز. هنا نكون قد انتهينا من أشهر أنواع الذاكرة SRAM والتي


بينا أن استخدامها بغالب الوقت محصورا بداخل المعالج أو كجزء من ذاكرته الداخلية.


ذاكرة DRAM


بعكس SRAM فان ذاكرة Dynamic RAM لا تستطيع الاحتفاظ بالمعلومة لفترة أطول. المعلومات يجب تنشيطها باستمرار.


هنا تقوم الذاكرة بإعادة كتابة المعلومة عدة مئات من المرات في الثانية. هذا النوع من الذاكرة ارخص من SRAM ولذا فإنها تستخدم بغزارة كذاكرة رئيسية لجهاز الحاسب.


مثل الأنواع السابقة من الذاكرة، فإنها تنقسم إلى عدة أنواع.


FPM DRAM


Fast Page Mode DRAM هو من الأنواع القديمة من هذه الذاكرة. عندما كانت أجهزة الحاسب نعمل بمعالجات 286 أو 386 كانت تستخدم هذا النوع من الذاكرة.


ببداية الأمر كانت هذه الذاكرة تعمل بسرعة ولوج تعادل 120 نانو ثانية، أي أن المعالج يحتاج أن ينتظر هذه المدة لكي يستطيع الدخول إلى الذاكرة واسترجاع أو إيداع المعلومة.


تم فيما بعد تحسين سرعة الولوج لهذه الذاكرة لكي تصل إلى 60 نانو ثانية إلا أنها لا زالت تعتبر بطيئة.


EDO DRAM


لتحسين سرعة الولوج، تم اختراع ذاكرة Extended Data Out DRAM. هنا تم تسريع عملية ولوج المعالج إلى الذاكرة بواسطة السماح له بالولوج بعملية جديدة قبل أنتهاء العملية التي سبقتها.


برغم أن النظرية تقول بان هذا النوع من الذاكرة أسرع من FPM DRAM بمعدل الضعف، إلا أن التطبيق الفعلي ينتج عنه تحسن بالأداء يعادل 30% فقط.


مشكلة هذا النوع من الذاكرة إنها لا تستطيع العمل على سرعات تردد أكثر من 66 ميغاهرتز.


BEDO DRAM


Burst EDO DRAM كانت محاولة لتسريع عمل EDO RAM. الفكرة من تقنية Burst هي بإرسال المعلومة إلى الذاكرة بشكل دفعات.


أول دفعة من المعلومة تحتوى على عناوين المعلومات التي تتبعها، لذا فان باقي المعلومة سيتم التعامل معها بشكل أسرع حيث انه تم التجهيز لاستقبالها.


برغم نجاح هذه التقنية في تسريع سرعة الولوج إلى الذاكرة لما يقارب 10 نانو ثانية، إلا أن عدم قدرتها على العمل بسرعة تردد أعلي من 66 ميغاهرتز أدى إلي اضمحلالها بغياهب النسيان.


SDRAM


Synchronous DRAM لربما تكون أشهر أنواع الذاكرة وأكثرها استخداما ألآن، كلمة Synchronous تعنى أن هذه الذاكرة تعمل بنفس سرعة تردد الناقل الأمامي للجهاز


بحسب جودة التصنيع لهذا النوع من الذاكرة، فانه بإمكانها الوصول لسرعة تردد 150 ميغاهرتز وزمن ولوج يصل إلى 7 نانو ثانية.


بسبب اعتماد ذاكرة SDRAM على سرعة الناقل الأمامي للجهاز لنقل المعلومة، فان أقصى حجم من المعلومات يمكن نقلها


ما بين الذاكرة والمعالج هي 800 ميغابايت في الثانية إذا كانت سرعة تردد الناقل الأمامي 100 ميغاهرتز و 1050 ميغابايت إذا كانت 133 ميغاهرتز.


لتمييز إمكانية هذه الأنواع من الذاكرة من العمل على سرعات تردد معينه، فقد تم أيجاد توحيد لمسميات تبين السرعة التي تستطيع هذه الذاكرة العمل عليها.


PC66 تعنى أن الذاكرة تستطيع العمل على سرعة 66 ميغاهرتز و PC100 تعنى أنها تعمل على 100 ميغاهرتز وهلم جرا.


DDR-DDRAM


Double Data Rate وهو التطور المنطقي لذاكرة، SDRAM.، لزيادة حجم المعلومة المنقولة بين المعالج والذاكرة،


فانه تم اختراع تقنية مضاعفة تردد الناقل الأمامي لكي تحول سرعة تردد الناقل الأمامي من 100 إلى 200 ميغاهرتز ومن 133 إلى 266 ميغاهرتز.


من هنا أتى المسمى Double Data Rate DRAM. هذه التقنية ساعدت كثيرا في تحسين مستوى نقل المعلومة،


فبات بالإمكان تقل المعلومات بين المعالج والذاكرة بسرعات تصل إلى 2100 ميغابايت بالثانية. وبعد ذلك تم التطوير إلى DDR 1 DDR 2 DDR 3

في هذا النوع من الذاكرة تم تغيير المسمى من تبيان سرعة تردد الناقل الأمامي إلى تبيان حجم المعلومة التي يتم نقلها.

PC1600 تبين أن هذه الذاكرة تستطيع نقل 1600 ميغابايت في الثانية بينما PC2100 تعنى أن الذاكرة تستطيع نقل 2100 ميغابايت في الثانية.

RDRAM

هذه الذاكرة تم تسميتها نسبة إلى الشركة التي قامت بتسجيل براءة الاختراع للتقنية المستخدمة بها. شركة Rambus تعتبر من الشركات التي دخلت


إلى عالم الحاسب الشخصي بوقت متأخر نسبيا حيث تم تأسيسها بسنة 1990 ميلادية. بداية الشركة كانت بالتركيز على أجهزة الألعاب مثل Nintendo و Play Station


ومن ثم تقدمت إلى حقل الحاسب الشخصي عندما قامت بإقناع شركة Intel بدعم ذاكرتها. ذاكرة Rambus RDRAM تعتمد على تقنية مذهلة ترتكز على


توزيع نقل المعلومة بين الذاكرة والمعالج على أكثر من قناة. بواسطة تصغير حجم الناقل الأمامي إلى 16 بت بدل 32 بت والمستخدمة في الذواكر الأخرى


ومن ثم توزيع الحركة على أكثر من قناة تعمل كل واحدة منها بشكل متوازي، تم الوصول لسرعات تردد تصل إلى 800 ميغا هرتز.


للأسف زيادة التردد هذه لا تعنى زيادة كبيرة بحجم المعلومة التي يتم نقلها، هذه الذاكرة تستطيع بأفضل حال تقل 1600 ميغابايت في الثانية بسبب


تصغير حجم الناقل إلى 16 بت.كذلك تعانى هذه الذاكرة من بطء تواقيتها. هذا البطء يؤثر على السرعة الإجمالية للذاكرة مما يؤدى إلى عدم الاستفادة


من زيادة سرعة النقل بشكل كبير. في كثير من الأحيان فان ذاكرة RDRAM لا تستطيع التفوق على ذاكرة DDR-DRAM.


النوع الوحيد من المعالجات التي تدعم مثل هذه الذاكرة هو بنتيوم4 المصنع من شركة Intel.



كما أن شركة Intel هي الشركة الوحيدة التي تصنع شرائح لوحة أم تستطيع التعامل معها.


بسبب السعر العالي لهذه الذاكرة، ومطالبة شركة Rambus المصنعين بدفع رسوم تصنيع عالية، وأدائها الغير مقنع،


فان غالب الشركات المصنعة للذاكرة والمعالجات وشرائح اللوحات الأم قد اتجهت إلي تأييد وتصنيع ذاكرة DDR-DRAM.


يجدر بالذكر ان انتل لم تعد تصنع مثل هذه اللوحات الأم لأنه بالفعل مرتفعة الثمن لكن الrdram في تطبيقاتها العملية أفضل حالا كثيرا من ddram


وانا اعمل في هذا المجال وكان لي لوحة ام من هذا النوع وكانت من اسرع ما يكون، يجدر بالذكر ان قياس سرعة الحاسب لا تأخذ من مأخذ واحد أكثر من عامل يلعب


دورا كبيرا في سرعة واداء الجهاز فمثلا كثيرا من مختصي الجرافيك يعملون على RDRAM ويفضولنها لأنهم يتحدثون على سرعات عالية مع الجرافيك.





:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 9:00 pm

:: مزود الطاقة ::

محول الطاقة واحد من المكونات الأساسية في الحاسوب حيث أنه يعتبر مصدر الطاقة الكهربائية لجميع مكونات النظام.





:: وظيفته الاساسية ::

هي تحويل الطاقة الكهربائية إلى الشكل المناسب لدوائر الحاسوب. فهو غالبا يقوم بتحويل الجهد والتيارالمتردد 220 V, 50 Hz, AC إلى التيار الثابت ذات الجهودالتالية:

12V+ لتغذية المحركات والمراوح
12V- لتغذية الدوائر المتكاملة
5V+ لتغذية الدوائر التكاملة
+5VBs لتغذية بعض الدوائر الالكترونية عند وضع الاستعداد نلاحظ عمله في الاجهزه الحديثة حيث نلاحظ أن الماوس من نوع الليزر ولوحة المفاتيح تبقى مضائه وانه عند تحريك الماوس أو ضغط أي مفتاح على لوحة المفاتيح فأن الجهاز يعمل
3.3V+ لتغذية أجهزة SATAمثل تغذية القرص الصلب نوع SATA



:: اهميته ::

أن وحده التغذية الكهربائية الموجودة في صندوق الحاسوب (CASE) تعد من أهم المكونات المادية للجهاز حيث أن عطلها يعني عدم تشغيل الحاسوب بالكامل.


لذلك فانه من المفيد التعرف عليها. ومصدر القدرة ليس وحده منطقيه يتعامل معها المعالج بشكل مباشر ولا تدخل في عملياته المنطقية والحسابية بشكل مباشر


مثل باقي القطع الموجودة داخل أو خارج الصندوق, وإنما هي عبارة عن محول كهربائي متعدد الجهود يعمل على تحويل الجهد الكهربائي من 220 أو 110 فولت


إلى مجموعه من الجهود ذات القيم المختلفة التي يحتاجها الحاسوب ومكوناته المادية لتعمل بشكل سليم. و تشبه الشكل العام التالي


وما يجب ذكره أن هذا النوع يسمى ATX وليس AT ونستعمله تقريبا كلنا(إلا إذا كان هناك من يستعمل أجهزه اقل من بنتيوم)


و من الداخل تبدو كما يلي حيث أنها تحتوي على مجموعه من القطع الالكترونية التي تقوم بوظيفة تحويل الجهد الكهربائي المتردد إلى مستمر وتحسس الحرارة


لاحظ مروحة التبريد والتي تحافظ على وحدة التغذية من الاحتراق نلاحظ الأسلاك الملونة والرؤوس Sockets المختلفة فعلى ماذا تدل!!!


أن ألوان الأسلاك بوحدة تغذيه الطاقة هي ألوان متفق عليها دوليا ولن تجد جهاز من نوع IBM compatible فيه ألوان أخرى لان كل لون يمثل قيمه معينه


من الجهد الكهربائي الذي له مكان محدد على اللوحة الأم أو مشغلات الأقراص المختلفة ولا يجوز تغيير مكانه لان ذلك قد يؤدي إلى تلف في الحاسوب فماذا تمثل هذه الألوان


البرتقالي =3.3+ فولت.


الاصفر= +12 فولت.


الازرق= -12 فولت.


الاحمر= +5 فولت.


الأبيض= -5 فولت.


الاسود= خط تاريض(ارضي) لا يحمل جهد كهربائي جهد صفر.


الاخضر= power on أي انه عند وصله مع الأرضي الأسود فان وحدة التغذية تعمل وتبدأ بتزويد الطاقة وهذا الذي يحدث عند الضغط على مفتاح التشغيل


لكي نجعل الحاسوب يعمل ويمكن اختبار مصدر القدرة خارج الجهاز بتوصيل الطرف الأخضر بالطرف الأسود فتبدأ المروحة بالدوران


الرمادي= Good power line أي هو المسؤول عن إيقاف عمل وحده التغذية وفصل الطاقة عن الحاسوب إذا حصل خلل أدى إلى شورت(دائرة قصر Short circuit)


البنفسجي = +VBs 5 فولت في وضع الاستعداد نلاحظ عمله في الاجهزه الحديثة حيث نلاحظ أن الماوس من نوع الليزر


ولوحة المفاتيح تبقى مضاءة وانه عند تحريك الماوس أو ضغط أي مفتاح على لوحة المفاتيح فأن الجهاز يعمل


البني= +3.3 فولت للاستشعار remote sensing مثل أن يعمل الحاسوب عندما يتلقى اشاره من بطاقة الشبكة أو المودم

الآن نأتي إلى الوصلات الخارجة من وحدة التغذية power supply نلاحظ تعدد أشكال الوصلات والتي يوجد لكل منها مكان محدد واتجاه


محدد في داخل الصندوق واكرر أنه لا يمكن نركيبها باتجاه أو مكان غير صحيح نلاحظ من الصورة التوصيلات


المختلفة وأماكنها لمختلف الاجهزه الحديثة والقديمة وقيم الألوان والجهود الكهربائية لكل لون.


و يجب أن نعلم أن قدرة وحدة تغذيه الطاقة مهمة جدا في الحفاظ على أداء جيد للجهاز حيث أنه كلما زادت القطع الموصولة بالحاسوب وخصوصا تلك


التي تعتمد على الحاسوب كمصدر طاقه لها (مثل الاجهزه التي توصل على مخارج ال USB ومشغلات الأقراص الصلبة والليزريه والمعالج والرامات)


وتستمد الكهرباء مباشره من اللوحة الأم أو من وحدة التغذية الكهربائية كلما زاد الحمل LOAD على وحدة التغذية الكهربائية لذلك يجب زيادة


قدرتها ويفضل أن لا تقل عن 200واط والصورة التالية تبين الجهود المختلفة والقدرات المختلفة لكل قدرة لوحدة التغذية الكهربائية


و تحسب قدرة كل جهد كالتالي القدرة الكهربائية=الجهد الكهربائي X التيار المسحوب من المصدر(تيار الحمل).


أسباب أعطال وحده التغذية الكهربائية


1.الحمل الزائد عليها.
2.ارتفاع الحرارة داخلها ويمكن أن يكون بسبب أن المروحة غير قادرة على الاداء لسوء نوعيتها.
3.العمر الطويل للقطع الذي يؤدي إلى استهلاك مكوناتها الداخلية لذلك ينصح باستبدالها بشكل دوري مره واحده في العام.
4.تغير الجهد الكهربائي الواصل إليها من المصدر بشكل مفاجئ.


:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
المدير
الادارة
الادارة


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 598
العمر: 23
الموقع: منتديات عيون كركوك
تاريخ التسجيل: 03/06/2008
نقاط: 6081
السٌّمعَة: 29

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الأربعاء مارس 23, 2011 9:01 pm

:: سواقة القرص المدمج ::

سواقة قرص مدمج أو القرص الليزري أو التخزين الضوئي OPTICAL STORAGE ويسمى بالانجليزية DVD CD



تعتير من اجزاء الحاسوب الشخصي المحمول أو المكتبي ويعتير من وسائل التخزين الموثوقة والسهلة وتمتاز بسهولة نسخ البينات واسترجاعها


بالمقارنة مع وسائل التخزين المغناطيسية وتتم العملية بواسطة شعاع من الليزر لأحداث علامات على سطح القرص الضوئي بواسطة روؤس الكتابة


على السطح البلاستيكي للقرص وتتم القراءة بواسطة روؤس القراءة بواسطة تسليط شعاع ضوئي وانعكاسه من على سطح القرص وكانت البداية مكلفة جدا


أجهزة معقدة تسمى افران حفر الاقراص الليزرية وتقسم السواقات إلى أنواع حسب السرعة ,والتقنية في القراءة والكتابة حيث تقاس بوحدة كيلو بايت \ ثانية (KB/s)


حيث كل سرعة تعادل 300 كيلو لكل ثانية لذلك سرعتين أو اربع...أو (56X) هي سرعات القراءة أو الكتابة لتلك السواقة. ومن حيث التقنية :

•CD-R هي أولى اونواع السواقات وهي قارئة فقط للاقراص ذات سعة تخزينة لغاية 700 ميغا بايت (COMPACT DISK READ ONLY MEMORY)

•CD R/W هي سواقة للاقراص وهي قادرة على الكتابة على الاقراص (COMPACT DISK READ WRITE)

•CDRW هي سواقة قادرة على اعادة النسخ على الاقراص إذا كانت الاقراص من النوع القابل لاعادة الكتابة بعد حذف المعلومات السابقة(COMPACT DISK RE-WRITEABLE)

•DVD ROM هي جيل جديد من السواقات للاقراص ذات سعات تخزين تصل إلى 4.7 جيجا بايت وهي سواقة للقراءة فقط (DIGITAL VEDIO DISK READ ONLY MEMORY)

•DVD RAM هي الاصدار التالي بعد سواقة () وهي قابلة للقراءة والكتابة على اقراص() (DIGITAL VEDIO DISK RANDOM ACCESS MEMORY).

•DVD RW RAM هي سواقة قابلة للكتابة واعادة الكتابة على اقراص (DVD) بشرط ان تكون من النوع الذي يدعم اعادة الكتابة (DIGITAL VEDIO DISK RE-WRITEABLE RANDOM ACCESS MEMORY)


:: يـتـبـع ::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkukeyes.yoo7.com
عادل الكتلوني
عضو جديد
عضو جديد


المزاج:
البلد:
الجنس: ذكر
الأوسمة:
عدد الرسائل: 4
العمر: 33
تاريخ التسجيل: 30/09/2011
نقاط: 2240
السٌّمعَة: 0

مُساهمةموضوع: رد: تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته   الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 1:12 am

جزاكم الله خير جزاء المحسنين [img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عيون كركوك ::  :: -