منتديات شاملة تعليمية ترفيهية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خدعة المستقلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر عراق
عضو فعال
عضو فعال


المزاج :
البلد :
الجنس : ذكر
الأوسمة :
عدد الرسائل : 47
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/08/2011
نقاط : 4051
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: خدعة المستقلين    الجمعة أكتوبر 28, 2011 3:41 pm



خدعة المستقلين



حيدر محمد الوائلي



هل إن من يقول أنه مستقلاً هو مستقل فعلاً بفكره وتصرفه وقوله وإيمانه، أم أنه يأخذه الصراع السياسي والحزبي والمذهبي ذات اليمين وذات الشمال ويصرح بأنه مستقل...؟!



أكثر الناس مستقلون (ظاهرياً) فهم غير منظمين حزبياً وليسوا تابعين لجهة سياسية وحزبية فعلياً، ولكن في النقاش والحوار والانتخابات تجدهم مسيسين حتى أكثر من السياسيين...

وتراهم يدافعون عن توجهات ورؤى حزبية أكثر من المنتمين لتلك الجهات الحزبية نفسها...



صرحت بالانتخابات وقصدي بها الانتخابات الحرة الشاملة في الدول الحرة في محيطنا الإقليمي التي فيها عرف الانتخابات الحرة والشاملة والشعبية والشفافة وهي فقط تتمثل بدول: (العراق ولبنان وإيران وتركيا وتونس بعد التغيير ومصر بإنتظار إنتخابتها ومتأكد من كونها ستكون حرة) وما عداها فدكتاتوريات جالسة على كرسي الحكم الجاثي على صدور شعوبها الذي كلما فكر بالحرية والتغيير ملأت الحكومات فمه بما يشتهيه من أكل حتى تترهل بطنه، وكلما أراد أن يفكر بتحديد مصير الدولة وسياستها ومواقفها أو التظاهر ضدها فسيحرموه من تلك اللقمة، ويحاربوه ويسجنوه ويقتلوه...



لذلك ترى وسائل الأعلام المستقلة جداً تناصر الثورات والتغيير وتنسى الأماكن التي منها تبث ومنها تمول وهي أماكن عروش دكتاتوريات ظالمة...



مسيسون حتى داخل البيوت...

إعطني ترتيب القنوات الفضائية في جهاز الستلايت الخاص بك والقناة الأخبارية وغير الأخبارية التي تتابعها بشكل منتظم وسأقول لك لأي جهة أنت تميل...



إعطني في أي جامع تصلي وأي صلاة جمعة تحضر وسأقول لك ما هو توجهك السياسي ومعه توجهك الديني أيضاً...

إعطني الصورة التي تعلقها في بيتك وسأقول لك بأي جهة أنت تؤمن...

قل لي كيف تصلي على النبي محمد وسأقول ما هو توجهك المذهبي...



وسائل إعلامية غارقة في التوجيه السياسي والتنظير الفكري لجهات معينة وتوجهات محددة وفق خطة مسبقة الأعداد ولكنها تصرح بأنها قناة مستقلة وقناة لكل الناس...



وحتى من يؤمن في داخله بعداوة أمريكا وإسرائيل وهم يسيرونه بوسائل إعلامهم وأفلامهم ومسلسلاتهم وحتى أفلام الكرتون والبرامج الوثائقية وحتى المسابقات الترفيهية حيث يبرمجونها بحنكة ودراية لتجعل الناس عبيد لها رغم أن هؤلاء العبيد مستقلين كما يزعمون...



الكل مسيس وموجه فكرياً لسياسة منحازة وهو يصرح بأنه مستقل... إلا من يتفكر ويتدبر في أموره وأفعاله اليومية وطريقة إيمانه وهم قليلين مع الأسف.



لا مانع أكيداً أن يكون هنالك فكر مشترك بين توجه حزبي وسياسي وديني وفكرة معينة ولكن أن تأتي بفهم ودراسة وبحث لا تلقين ووراثة وتقليد أعمى...

كما لا عيب في التوجه الحزبي وأن يكون الشخص منظماً حزبياً بعد الأيمان بالحزب أو التوجه السياسي والديني بعد نظر وتفكر... وعليه تحمل تبعات إختياره...

هذا إن كان إختيار أصلاً ولم يكن وراثة أو تلقين أعمى...



العيب هو أن يقفز المسيس والمتحزب على بيت الاستقلالية تاركاً بيت الحزبية والتسييس لدى حصول أي شيء يصدمه أو ينال منه ولو بنقاش وحوار...



ولكثرة الجدال والصراع صار الناس مسيسيين ومتحزبين أيضاً من دون أن يكونوا منظمين...

إنتقلت عدوى السياسة والتسييس والحزبية والتوجيه الأيديولوجي لكل بيت ومحل عمل ومؤسسة ودائرة وصار النقاش بما تحب وتكره بل البعض يتخاصم وينزعج لمجرد حوار...



من إنزعج هو مستقل غير حزبي وغير مسيس وغير منتمي لجهة سياسية كما يقول، ولكنه غير مستقل بالمرة فمن حيث توجهه السياسي والديني والعقائدي يكون متحزباً ومسيساً وغير مستقلاً البتة...



الدين بحد ذاته فكر عام وعقيدة روحية بين العبد وربه فهو إنتماء عام لعالم روحي جميل تخلص فيه النية لله سبحانه، وينعكس الإيمان الروحي بتصرفات جميلة في الحياة اليومية...

من المفترض أن يكون كذلك...!!

ولكن حتى هذا الدين صيروه توجهاً سياسياً وطائفياً وداخل الطائفة توجهاً فكرياً فرعياً سياسياً...

حتى صار الدين عند كثيرين دين طائفة لا دين الله...

يقدسون الطائفة أكثر مما يقدسون الله...

وداخل الطائفة توجه ديني فرعي بما تشتهيه الأنفس أكثر مما فكرت به العقول...

شهوة النفس وموروثها وعدوى المحيط، فأكثر التوجهات الطائفية والسياسية هي من عدوى المحيط وتلقين الموتى دون تفكير الحي...



يحبون ويكرهون على ضوء فكر طائفي وسياسي، ولمجرد خلاف في الأنتماء فحسب لا أكثر ولا أقل... ليس لسبب أخر.



وتجدهم ورجال دينهم يتلون قوله تعالى: (إدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن).

وقوله تعالى : (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي).

وقوله تعالى: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير).

فخلقنا الله من ذكر وانثى وجعلنا شعوب وقبائل (لنتعارف) (لنتفاهم) (لنتبين) و(نتفكر) في تمييز الحق من الباطل من دون إكراه ولا غصب ولا كراهية...



ويقرؤون أحاديث النبي محمد (ص) ومنها: (إذا رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله).

وايضاً : ( إذا بلغكم عن رجل حسن حال، فانظروا في حسن عقله فإنما يُجازى بعقله).

وقوله (ص): (إصلاح ذات البين خير من عامة الصلاة والصوم ).

وقوله (ص): (إنما بعثت للتعليم). ومثله : (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق).



ولكن ما إن ينتهي وينتهون من تلاوة تلك الأحاديث حتى يخالفونها في أول جدال ونقاش أو في أي موقف يمتحن فيه الإيمان أو لأي موقف خلافي سياسي وديني، وخصوصاً لو كان خلافاً طائفياً في نفس الدين.



هؤلاء المستقلون جداً ينعتون (معمر القذافي) بالظالم والقاتل ولكن مع (صدام حسين) الذي هو أشد جرماً من القذافي مئات ومئات المرات فيسمونه شهيداً وقائداً...

هؤلاء المستقلون جداً يحسبون تدخل قوات الناتو في ليبيا وإسقاطهم لنظام الدكتاتور القذافي نصراً ويسمونه (تحرير).

ومع العراق (إحتلال)...

وهؤلاء المستقلون جداً لا يسلطون الضوء على انسحاب القوات الأمريكية من العراق وبشكل نهائي لترحل من قواعدها المؤقتة في العراق لقواعدها الثابتة والدائمة والكبرى في دول الخليج العربي...



هؤلاء المستقلون جداً يسمون الثورات العربية في كل البلدان العربية (ثورات تحرر وتغيير) ويغطونها إعلامياً عشرات المرات يومياً...

ولكن في (البحرين) تعتيم إعلامي وسكوت مطبق للجرائم المرتكبة بحق المتظاهرين العزل...

هؤلاء المستقلون جداً يسمون من يحارب المتظاهرين المطالبين بالحرية والتغيير (بلطجية ومرتزقة) وينتقدون بشدة من يحارب ويفتك بالمتظاهرين...

ولكن في البحرين يباركون إرسال قوات درع الجزيرة لا لتحرير فلسطين بل لتخليص ملك البحرين من شعبه ففتكوا بالشعب والمتظاهرين ولا من شاف ولا من دري فهم مستقلين جداً...



ورجال الدين يباركون التغيير في كل مكان كلاً حسب هواه ومزاجه وتوجهه الطائفي وراح ضحية ذلك الأطباء والنساء والرياضيين والكفاءات في البحرين في سجون الظالمين في المملكة، ففي البحرين غالبية شعبية ذات طائفة تخالف مزاج المفتي والشيخ والإمام وخطيب الجمعة، مثلما تعجب هوى مفتي وشيخ وإمام وخطيب جمعة آخر، من طائفة أخرى...



هؤلاء المستقلون جداً ووسائل إعلامهم يباركون التغيير والحرية في كل ساعة من ساعات برامجهم وحواراتهم وفي سياساتهم ما عدا التغيير والحرية في البحرين فهو محرم الحديث عنه ومحرم جداً وأكثر لو كان في السعودية التي هي بؤرة الظلم والتخلف والدكتاتورية والحكم الديني الطائفي الأحادي الجانب...



المستقل فعلاً هو من ينظر للجميع ويفكر بمن يخالفه قبل التفكير بمن ينسجم معه وقبل أن يقرر ويحدد مصير فكرة معينة واتجاهها والتفوه بها...



المستقل هو من فهم الاستقلالية والتي تعني التحرر من فكر معين تجاه فكر مستقل يتبناه صاحب الفكر نفسه بجد وتعب ولو كان بنفس فكر آخرين غير مستقلين ولكنك كنت مستقلاً بذاتك حين قررته وفكرت به.



كان ما تقدم لمحة بسيطة للفت الانتباه، لكي لا يلدغ البعض من جحر مرتين، ويقع بعض اخر بنفس الفخ مرتين، ويتعثر كثيرين بنفس الحجر مرتين وأغبى الأغبياء من يعثر ويقع ويلدغ مرتين من نفس الجهة وبنفس المكان وحتى بنفس الزمان...

إن خدعتني مرة فأنت المسؤول...

وإن خدعتني مرة ثانية فأنا المسؤول...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kirkuk_flowers
عضو جديد
عضو جديد


المزاج :
البلد :
الجنس : ذكر
الأوسمة :
عدد الرسائل : 2
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 15/12/2011
نقاط : 3636
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: خدعة المستقلين    الخميس ديسمبر 15, 2011 7:01 pm

عاشت الايادي موضوع رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خدعة المستقلين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عيون كركوك :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: